Accessibility links

سورية.. المعارضة المسلحة تواصل تقدمها بريف إدلب


 عناصر من قوات المعارضة السورية خلال معارك في إدلب - أرشيف

عناصر من قوات المعارضة السورية خلال معارك في إدلب - أرشيف

واصل مسلحو المعارضة السورية الجمعة تقدمهم في ريف محافظة إدلب، إذ تمكنوا من السيطرة على قريتي معترم وأورم الجوز على طريق حلب ــ اللاذقية بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وأضاف المرصد أن "جيش الفتح"، الذي يضم جبهة النصرة جناح القاعدة في سورية وجماعة أحرار الشام وفصائل أخرى، "سيطر على بلدة أريحا مساء الخميس مع تراجع قوات الجيش السوري".

ونقل التلفزيون السوري عن مصدر عسكري قوله إن الجيش انسحب من مدينة أريحا الاستراتيجية بعد معارك عنيفة مع المسلحين.

ويعد هذا التصريح، بحسب رويترز، أول اعتراف بأن مدينة أريحا آخر معقل للقوات الحكومية في المحافظة المتاخمة لتركيا قد سقطت في أيدي المعارضة المسلحة.

وخسر الجيش السوري أجزاء كبيرة من محافظة إدلب منذ أواخر آذار/ مارس، حينما سقطت عاصمة المحافظة في يد الفصائل المسلحة.

آموس تدعو لعمل جماعي لإنهاء الحرب

وفي غضون ذلك، دعت منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة فاليري آموس الخميس المجتمع الدولي إلى عمل جماعي من أجل إنهاء الحرب في سورية.

وقالت آموس، في كلمتها الأخيرة أمام مجلس الأمن الدولي قبل أن ينتقل المنصب إلى البريطاني ستيفن أوبراين "على مدى أكثر من أربع سنوات شهدنا سورية تنزلق إلى أعماق سحيقة من اليأس تتجاوز حتى ما تصوره أكثر المراقبين قنوطا".

وأضافت: "لا تزال ترد تقارير عن استخدام الكلور وعن قتل وإصابة وترويع مدنيين، و ولا تزال المدارس والمستشفيات تتعرض لهجمات".

وحثت آموس المجلس على اتخاذ إجراءات لحماية المدنيين وإنهاء الحصار وضمان وصول عاملي الإغاثة للمناطق المنكوبة ومحاسبة مجرمي الحرب.

ونبهت إلى أن موظفي الإغاثة لم يتمكنوا من الوصول إلى أكثر من 422 ألف شخص تحت الحصار في سورية في نيسان/ أبريل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG