Accessibility links

تجدد القصف على أحياء متفرقة في سورية


عناصر من المعارضة السورية المسلحة وسط الدمار في حي صلاح الدين

عناصر من المعارضة السورية المسلحة وسط الدمار في حي صلاح الدين

تجدد قصف قوات حكومة دمشق صباح السبت على أحياء متفرقة في عدد من المدن السورية ووقعت اشتباكات بين مسلحي المعارضة وقوات نظامية في درعا وحلب.

وأعلنت لجان التنسيق المحلية مقتل 47 شخصا معظمهم قضوا في دمشق وريفها وفي حلب، وقالت إن مناطق مختلفة تعرضت للقصف بالصواريخ منذ فجر السبت بينها مدينة الرستن والبوكمال ومدينة اللطامنة في محافظة حماة، وأحياء في مدينة حلب والأحياء الجنوبية للعاصمة دمشق لاسيما التضامن ومخيم اليرموك.

كما أشارت اللجان إلى وقوع اشتباكات وصفتها بالعنيفة بين مسلحي المعارضة وقوات نظامية في مدينة الحارة بمحافظة درعا واشتباكات أخرى شهدها حي الليطرون في حلب.

من جهة أخرى، أعلن التلفزيون الرسمي السوري أن إرهابيين أطلقوا قذيفتي هاون على كنيسة ودير في حي العزيزية في حلب وأن الأضرار كانت مادية.

كما قتلت طفلة وأصيب أربعة أشخاص في منطقة القائم الحدودية مع العراق، جراء سقوط أربعة قذائف هاون في ساعة متأخرة الجمعة.

وقال النقيب علي جويّر من قيادة عمليات الأنبار في العراق إن القذائف انطلقت من مناطق حدودية داخل سورية، من دون أن يحدد الجهة المسؤولة عن إطلاقها.

هذا وكانت لجان التنسيق قد أعلنت مقتل 140 شخصا الجمعة جراء أعمال قصف واشتباكات في عدة مناطق كان أعنفها في دمشق وريفها وفي حلب ودير الزور وحمص. وأشارت إلى خروج العديد من المظاهرات المناهضة للنظام في تلك المناطق.

المصادقة على اتفاق جنيف

في سياق متصل، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت أن روسيا ستدفع مجلس الأمن الدولي للمصادقة على اتفاق جنيف الذي يتضمن مبادئ الانتقال السياسي في سورية.

وقال لافروف إن هناك مقترحا بعقد اجتماع خاص لمجلس الأمن الدولي على مستوى وزراء الخارجية حول الأزمة السورية خلال سبتمبر/أيلول الجاري، مؤكدا أن بلاده ستدعو خلال ذلك الاجتماع إلى أن يصادق المجلس على البيان الذي أقر في اجتماع جنيف في نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وقال لافروف متحدثا في مدينة فلاديفوستوك الروسية على هامش قمة إقليمية التقى خلالها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، "إن العقوبات الأميركية الأحادية المفروضة على سورية وإيران بات لها تأثير متزايد خارج الأراضي الإيرانية يضر بمصالح الشركات الروسية".

هذا ودعت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون المعارضة السورية إلى توحيد صفوفها، لكي تكون ممثلة عن الشعب السوري بكامل أطيافه.

وقالت آشتون في مستهل لقاء غير رسمي الجمعة لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ينتهي السبت في مدينة بافوس القبرصية، إن توجيه السلاح إلى صدور الشعب السوري من قبل من يزعم أنه حكومة سورية يعد أمرا مثيرا للاشمئزاز، على حد قولها.
XS
SM
MD
LG