Accessibility links

logo-print

الحكومة السورية تنتقد تصريحات دي ميستورا حول المساعدات


مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا

مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا

انتقدت دمشق الأربعاء تصريح موفد الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا الذي أكد فيه أن الأمم المتحدة ستختبر سورية حول جديتها في السماح بدخول المساعدات الإنسانية.

وقالت الحكومة السورية إن دي ميستورا لا يسمح له بـ "اختبار جدية سورية" بل هي من عليها اختبار "صدقيته"، وذلك في وقت تتحضر الأربعاء قافلة من 100 شاحنة لدخول مناطق محاصرة في البلاد.

وكان دي ميستورا قد صرح الثلاثاء إثر لقاء جمعه بوزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق أن "من واجب الحكومة السورية أن توصل المساعدات الإنسانية إلى كل السوريين، أينما كانوا، والسماح للأمم المتحدة بتقديم المساعدات الإنسانية"، مضيفا "غدا سوف نختبر ذلك، وسوف نكون قادرين على التحدث أكثر حول هذا الموضوع".

وأوضح المسؤول في الخارجية السورية أن إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة هو "التزام الحكومة المستمر منذ سنوات تجاه الشعب ولا علاقة له، لا من قريب ولا من بعيد، باجتماعات جنيف أو ميونيخ أو فيينا أو بأي جهة كانت".

وتابع المسؤول قائلا إن ما صرح به دي ميستورا حول اختبار جدية الدولة السورية، "لا علاقة له بالدقة أو الموضوعية ولا يمكن وضعه إلا في سياق إرضاء جهات أخرى".

مساعدات إنسانية

وأعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء موافقة الحكومة السورية على دخول مساعدات إلى سبع مناطق محاصرة.

وقال عضو الفريق الإعلامي في الهلال الأحمر السوري مهند الأسدي الأربعاء إن قافلة من 100 شاحنة ستنطلق الأربعاء تحمل أغذية عالية الطاقة وأدوية متنوعة.

وأضاف الأسدي أن 20 شاحنة من هذه المساعدات ستوزع على كفريا والفوعة، وحوالى 35 منها على مضايا والزبداني، في حين ستتوجه نحو 40 شاحنة إلى معضمية الشام.

وأوضح أن تلك المساعدات يقدمها الهلال الأحمر السوري بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه سيتم إرسال عيادة طبية متنقلة إلى مضايا، وفريق طبي إلى كفريا والفوعة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG