Accessibility links

logo-print

منظمة حقوقية: عدد قتلى النزاع السوري قارب 126 ألفا


سوريون يتفقدون أقارب لهم سقطوا خلال النزاع في حمص

سوريون يتفقدون أقارب لهم سقطوا خلال النزاع في حمص

ارتفع عدد قتلى النزاع السوري المستمر منذ 33 شهرا إلى عتبة 126 ألفا، غالبيتهم من المقاتلين المعارضين والقوات النظامية والمسلحين الموالين لها، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الإثنين.

وقال المرصد إنه وثق مقتل "125 ألف و835 شخصا منذ انطلاقة الثورة السورية في منتصف مارس/ آذار 2011 وحتى الأول من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأوضح أن عدد القتلى المدنيين بلغ 44 ألفا و381 شخصا، بينهم 6627 طفلا و4454 امرأة.

وقضى في النزاع الدامي 27746 من المقاتلين المعارضين، و50927 من عناصر القوات النظامية والمسلحين الموالين لها.

وأشار المرصد إلى أن الضحايا من المقاتلين هم 19264 مدنيا حملوا السلاح ضد القوات النظامية، و2221 جنديا منشقا عن هذه القوات، إضافة إلى 6261 مقاتلا من جنسيات غير سورية أو مجهولي الهوية.

أما قوات النظام، فتتوزع بين 31174 جنديا نظاميا، و19256 عنصرا من اللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني، و232 مقاتلا من حزب الله اللبناني الذي يقاتل منذ أشهر إلى جانب النظام، إضافة إلى 265 مقاتلا شيعيا من جنسيات غير سورية.

كذلك، قال المرصد إنه وثق بالصور والأشرطة المصورة، مقتل 2781 شخصا مجهولي الهوية، وهذا مقطع يظهر تشييع بعض القتلى الذين سقطوا خلال النزاع السوري


وأشار المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في مختلف الأراضي السورية، إلى أن الحصيلة لا تشمل أكثر من 16 آلاف معتقل ومفقود في السجون التابعة للأجهزة الأمنية السورية، إضافة إلى أكثر من خمسة آلاف معتقل من المقاتلين الموالين للنظام، تحتجزهم كتائب إسلامية وجهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة.

ويقدر المرصد أن يكون الرقم الفعلي لعدد الضحايا أكبر "وذلك بسبب التكتم من الطرفين على الحجم الحقيقي للخسائر البشرية".
XS
SM
MD
LG