Accessibility links

بدء تطبيق اتفاق إجلاء سكان أربع بلدات سورية محاصرة


حافلة تقل مواطنين من حي الوعر في حمص - أرشيف

انطلقت حافلات تقل المئات من سكان أربع بلدات سورية محاصرة في سورية إلى وجهاتها صباح الجمعة، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ودخلت حافلات وسيارات إسعاف صباح الجمعة إلى بلدات مضايا والزبداني والفوعة وكفريا لتخرج محملة بالمئات من أبناء البلدات الأربع.

وسينقل الخارجون من مضايا والزبداني، وهما قريتان تسيطر عليهما فصائل معارضة وتحاصرهما القوات النظامية وحلفاؤها، إلى محافظة إدلب في الشمال السوري. فيما سينقل الخارجون من الفوعة وكفريا، وهما قريتان تحاصرهما فصائل معارضة، إلى مناطق سيطرة النظام في محافظات أخرى.

وكانت قذائف سقطت، قبل ساعات من بدء تنفيذ الاتفاق، على مناطق في بلدتي الفوعة وكفريا بالقرب من تجمع الحافلات في البلدتين، ما تسبب بإصابة طفلة ومواطنة، بحسب المرصد.

ودخلت الجمعة نحو 120 حافلة وسيارة إسعاف إلى بلدتي الفوعة وكفريا، بعد توقفها على مداخل البلدتين الخميس بسبب عوائق لوجستية متصلة بوصول الحافلات إلى الفوعة وكفريا.

ووصف المرصد الاتفاق بأنه "اتفاق التغيير الديموغرافي".

وتوصلت الحكومة السورية والفصائل المعارضة إلى اتفاق الشهر الماضي، برعاية إيرانية قطرية، ينص وفق المرصد على إجلاء الآلاف من بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين ومن بلدتي الزبداني ومضايا.

وبعد تأجيل تنفيذه مرات عدة، بدأ تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق الأربعاء عبر تبادل الطرفين عددا من المخطوفين.

ومن المتوقع بموجب اتفاق الإجلاء مغادرة جميع سكان الفوعة وكفريا الذين يقدر عددهم بـ16 ألف شخص، مقابل خروج من يرغب من سكان مضايا والزبداني، بحسب المرصد السوري.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG