Accessibility links

logo-print

تفجيرات السيدة زينب.. ارتفاع عدد القتلى إلى 120


مخلفات تفجير سابق في دمشق

مخلفات تفجير سابق في دمشق

ارتفع عدد قتلى التفجيرات التي شهدتها منطقة السيدة زينب في ريف دمشق الأحد وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية داعش، إلى 120، حسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.

وقال مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن من بين القتلى 90 مدنيا، غالبيتهم من النازحين من المناطق المجاورة.

تحديث (الأحد 20:46 ت.غ)

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا بارتفاع حصيلة التفجيرات التي استهدفت الأحد منطقة السيدة زينب في ريف دمشق، وقالت إن عدد الضحايا وصل إلى 83 قتيلا و178 جريحا.

ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق قوله إن إصابات عدد من الجرحى خطيرة جدا جراء ثلاثة تفجيرات متتالية في شارع المدارس في السيدة زينب.

وأوضح المصدر أن "إرهابيين فجروا بعد ظهر الأحد سيارة مفخخة بكمية كبيرة من المتفجرات تبعها تفجيران انتحاريان بحزامين ناسفين بعد تجمع المواطنين لإسعاف الجرحى".

مزيد من التفاصيل عن الهجمات في التقرير التالي لقناة "الحرة".

تحديث (17:47 ت.غ)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد بأن عدد الأشخاص الذين قتلوا في أربعة تفجيرات استهدفت منطقة السيدة زينب في ريف دمشق الجنوبي ارتفع إلى 62 على الأقل.

وقال المرصد المعارض على موقعه الإلكتروني إن أكثر من 180 شخصا أصيبوا بجروح، وإن إصابات العشرات منهم بليغة.

وأضاف المرصد أن سيارة ملغومة استخدمت في أحد التفجيرات، فيما فجر شخصان كانا يرتديان أحزمة ناسفة نفسيهما في تفجيرين آخرين. وأوضح أنه لم يتبين بعد ما إذا كان التفجير الرابع ناجما عن تفجير سيارة ملغومة أو عبوة ناسفة.

من جهة أخرى، قال المرصد إن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين القوات النظامية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى في منطقة المرج في الغوطة الشرقية.

وأضاف أن القوات النظامية شنت غارات على مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، من دون معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

تحديث (15:32 ت.غ)

لقي 30 شخصا على الأقل مصرعهم في تفجيرات متزامنة أحدها بسيارة ملغومة، في منطقة السيدة زينب بريف دمشق الأحد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والتلفزيون الرسمي بأن الهجمات نفذت بسيارة ملغومة تبعها تفجيران انتحاريان قرب مستشفى الصدر بشارع التين.

وكان مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن قد قال في اتصال مع قناة "الحرة"، إن الهجمات أدت إلى سقوط نحو 100 شخص بين قتيل وجريح، مشيرا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية يقف خلف هذه الهجمات.

وشهدت المنطقة في 31 كانون الثاني/يناير الماضي ثلاثة تفجيرات متزامنة، نفذ انتحاريان اثنين منها، أسفرت عن مقتل 70 شخصا، وتبناها داعش.

ويأتي هذا بعد هجوم مزدوج بسيارتين ملغومتين في مدينة حمص، أدى إلى مقتل 46 شخصا على الأقل.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG