Accessibility links

logo-print

اشتباكات عنيفة في حلب والمعارضة تهاجم مطارا عسكريا استراتيجيا


آثار الدمار عقب قصف قوات النظام على مدينة حلب

آثار الدمار عقب قصف قوات النظام على مدينة حلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحياء عدة في حلب تشهد اشتباكات وقصفا صباح يوم الأحد، بعد ليلة شن فيها المقاتلون المعارضون هجوما على مطار النيرب العسكري في كبرى مدن شمال سورية.

وقال المرصد إن القوات النظامية استقدمت تعزيزات عسكرية إلى مدينة حرستا في ريف دمشق مع استمرار حملة الدهم التي تقوم بها منذ أمس السبت.

وأضاف أن ثمة اشتباكات صباح الأحد مع القوات النظامية في حي العامرية في حلب أدت إلى سقوط مقاتل من المعارضة، بينما سجلت اشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية في حي الجندول.، كما تعرض حيا الكلاسة وباب الحديد للقصف.

وكان المقاتلون المعارضون شنوا ليلا هجوما على مطار النيرب العسكري حيث أشار المرصد إلى "إعطاب طائرتين مروحيتين على الأقل إثر سقوط قذائف هاون بقلب المطار".

وسبق للمقاتلين المعارضين أن هاجموا مواقع استراتيجية منها المطارات العسكرية التي تستخدمها الطائرات الحربية والمروحية في مهاجمة مناطق مختلفة.

كما دارت ليلا اشتباكات بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة في أحياء الإذاعة والكرة الأرضية وباب انطاكيا ودوار الجندول وجمعية الزهراء في حلب، بحسب المرصد.

وقال المرصد إن أحياء بعيدين وصلاح الدين وبستان الباشا والمرجة ومساكن هنانو والفردوس وكرم الجبل تعرضت لقصف من قبل القوات النظامية مساء السبت.

من جهة أخرى أفاد المرصد عن اقتحام القوات النظامية صباح الأحد "مدينة حرستا بريف دمشق بعد قدوم تعزيزات عسكرية للمدينة، رافقها حملة دهم وتخريب للمحلات التجارية".

وكانت القوات النظامية صعدت السبت من حملاتها في حرستا ومناطق في ريف دمشق ملاصقة لشرق العاصمة، بعدما عزز مقاتلو الكتائب الثائرة وجودهم فيها، كما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

كما شهد حي القدم حملة دهم واعتقالات عشوائية، في حين قتل جنديان من القوات النظامية في هجوم نفذه مقاتلون معارضون على نقطتهم العسكرية في حي العسالي، حسبما قال المرصد.

ورغم إعلان القوات النظامية سيطرتها على مجمل أحياء العاصمة منذ يوليو/تموز الماضي، ما زالت بعضها ولا سيما الجنوبية منها، تشهد اشتباكات في جيوب مقاومة للمقاتلين المعارضين.

وفي محافظة درعا، اقتحمت القوات النظامية ليلا الحي الشمالي في بلدة المزيريب التي مازالت محاصرة من قبل القوات النظامية السورية التي تكبدت خسائر فادحة خلال اشتباكات السبت، كما قال المرصد.

واضاف المرصد أن مناطق في حماة ودير الزور وادلب تعرضت أيضا للقصف مشيرا إلى أنه قد أحصى يوم السبت سقوط 118 شخصا جراء أعمال العنف في مناطق سورية مختلفة، هم 48 مدنيا و41 جنديا نظاميا و29 مقاتلا معارضا.

وبحسب تقديرات المرصد فقد أدت أعمال العنف المستمرة منذ أكثر من 18 شهرا إلى مقتل أكثر من 30 ألف شخص.
XS
SM
MD
LG