Accessibility links

مبادرة دي ميستورا تلقى رفضا من طرف المعارضة في حلب


جانب من الدمار الذي الحقه القتال في حلب-أرشيف

جانب من الدمار الذي الحقه القتال في حلب-أرشيف

رفضت القوى العسكرية والسياسية المعارضة في محافظة حلب الأحد، خطة المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا المتعلقة بتجميد القتال في المدينة.

ووصف بيان أصدرته "هيئة قوى الثورة في حلب"، والتي تضم ممثلين عن المجموعات المقاتلة في المحافظة، وعن الائتلاف الوطني المعارض، الخطة بأنها جزئية وتتناقض مع المقررات الدولية ومطلب رحيل الرئيس السوري بشار الأسد ومحاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب.

وقالت الهيئة إن مبادرة المبعوث الدولي لن تسهم في حل المعاناة الإنسانية الناجمة عن استخدام القوات النظامية للأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة.

وطالبت المعارضة بأن مقترح لوقف القتال يجب أن يشمل بقية المدن السورية.

وهذا نص البيان كما نشره حساب الهيئة على فيسبوك:

وكان دي ميستورا الذي يزور سورية، قد اتفق مع وزير الخارجية وليد المعلم على إرسال فريق من مكتبه إلى حلب لتقييم الوضع فيها وذلك خلال اجتماع ضم المسؤولين ضم المسؤولين في دمشق السبت.

وقدم المبعوث الدولي في تشرين الأول/أكتوبر خطة تحرك تقضي بتجميد مؤقت للقتال وخصوصا في مدينة حلب، للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

وأعلن دي ميستورا الأسبوع الماضي أن دمشق وافقت على وقف إطلاق النار في حلب لمدة ستة أشهر.

المصدر: وكالات/ هيئة قوى الثورة في حلب

XS
SM
MD
LG