Accessibility links

القوات النظامية تستعيد مدينة استراتيجية شمال دمشق


حلب على وقع غارات الجيش النظامي-أرشيف

حلب على وقع غارات الجيش النظامي-أرشيف

تمكنت القوات النظامية السورية من فرض سيطرتها على بلدة قارة في منطقة القلمون شمال العاصمة دمشق الثلاثاء، عقب معارك استمرت عدة أيام مع مقاتلي المعارضة.
ونقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن مصدر عسكري القول إن الجيش النظامي "يحكم السيطرة الكاملة على بلدة قارة بريف دمشق".
وأضاف المصدر أنه تم القضاء على آخر "التجمعات الإرهابية فيها وتدمير أدوات إجرامها" في إشارة إلى مقاتلي المعارضة الذين كان يتحصن عدد كبير منهم في المنطقة.
ومنذ صباح الأحد، تعرضت مدينة قارة لقصف بالطيران الحربي، بالموازاة مع محاولات من قوات النظام لاقتحامها، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
واشتدت حدة المعارك بين القوات النظامية مدعومة من حزب الله ومقاتلي المعارضة منذ الجمعة في منطقة القلمون، لا سيما على طريق حمص-دمشق القريبة من قارة.

وتعتبر القلمون منطقة استراتيجية كونها تتصل بالحدود اللبنانية، وتشكل قاعدة خلفية أساسية لمقاتلي المعارضة لمحاصرة العاصمة.
وتعد هذه المنطقة أساسية للنظام لتأمين طريق حمص دمشق.
وشهدت المنطقة منذ الجمعة نزوح آلاف السوريين إلى لبنان عبر بلدة عرسال الحدودية مع سورية هربا من العنف في القلمون.
قذائف صاروخية في حلب
ومن ناحية أخرى، أفادت سانا بسقوط قذائف صاروخية على مبنى محافظة حلب، ما خلف أربعة قتلى و10 جرحى.
ويتهم النظام السوري مقاتلي المعارضة الذين يصفهم "بالإرهابيين" بإطلاق هذه القذائف.
وتنقسم حلب بين مناطق يسيطر عليها مقاتلون من المعارضة وأخرى تحت سيطرة النظام.
وتمكنت القوات النظامية خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة من استعادة بعض المناطق والمواقع الاستراتيجية التي كانت تسيطر عليها المجموعات المسلحة للمعارضة لا سيما شرق مدينة حلب.
وفي دمشق، أفاد مصدر في قيادة الشرطة بأن "قذيفة هاون سقطت بالقرب من مشفى الهلال الاحمر في شارع بغداد، ما أسفر عن إصابة ستة بجروح.
وسقطت قذيفة أخرى في منطقة العباسيين أصيب على إثرها ثلاثة بجروح، بالإضافة إلى أضرار مادية لحقت بعدد من المحال التجارية والسيارات.
وهذا الفيديو التقطته كاميرات المراقبة لحظة سقوط قذيفة هاون:
XS
SM
MD
LG