Accessibility links

logo-print

وزير خارجية فرنسا يدعو لفك الحصار عن حلب السورية


رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت في بيروت

رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت في بيروت

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت الثلاثاء من بيروت إلى فك الحصار الذي باتت تفرضه قوات النظام السوري على الأحياء الشرقية من مدينة حلب في شمال سورية.

ورفض إيرولت انتقادات كانت وجهتها موسكو، حليفة دمشق، لموفد الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا، مؤكدا أن الحل السياسي هو الطريق الوحيد لإنهاء النزاع الدائر منذ العام 2011.

وبدأ إيرولت الاثنين زيارة إلى لبنان تستغرق يومين بحث خلالها الوضعين السياسي والأمني في البلاد التي تعاني من شلل دستوري ومن تداعيات النزاع في سورية.

وقال إيرولت خلال تواجده في قصر الصنوبر، مقر السفير الفرنسي في لبنان، إن "الطريق السياسي هو السبيل الوحيد (لحل النزاع في سورية)، وإذا أردنا أن يتمكن ستافان دي ميستورا من ممارسة مهمته كاملة، يجب وقف حصار حلب، وفرض وقف لإطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية".

انتقادات متبادلة

وباتت الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سورية محاصرة بعدما قطعت قوات النظام الخميس طريق الكاستيلو، آخر الطرق المؤدية إلى تلك الأحياء.

وقال إيرولت "إذا كانت الأمور عالقة اليوم، فإنها ليست غلطة ستافان دي ميستورا، فهي مجمدة جراء انتهاك وقف إطلاق النار واليوم حلب الرهينة باتت قيد الحصار".

وانتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء دي ميستورا، واتهمه بـ"التخلي عن مسؤولياته".

ورأى إيرولت بدوره أن هذه الانتقادات "غير عادلة" بالنسبة إلى دي ميستورا "المولع بمهمته التي تقضي بخلق ظروف عملية سلام عبر المفاوضات".

انتقادات إسرائيلية

في غضون ذلك، انتقدت إسرائيل الثلاثاء وزير الخارجية الفرنسي بسبب اجتماعه بنواب من حزب الله خلال زيارته للبنان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون لوكالة الصحافة الفرنسية "الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية لا تفرق بين ذراع عسكرية وذراع سياسية لحزب الله الذي تعتبره منظمة إرهابية. ليس هناك أي سبب يدعو فرنسا لأن تتصرف بشكل مغاير".

والذراع العسكرية لحزب الله مدرجة على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية، وصنفت الجامعة العربية في آذار/مارس الماضي الحزب "منظمة إرهابية".

وكان الوزير الفرنسي التقى خلال زيارته العديد من القادة السياسيين من جميع الاتجاهات، ومن بينهم نواب في حزب الله.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG