Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: كيري يتهم النظام السوري بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" و"جرائم حرب"

مجموعة الثماني تفشل في حل خلافاتها حول سورية


وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يتحدث في مؤتمر صحافي على هامش المؤتمر الوزاري لمجموعة الثمانية

وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يتحدث في مؤتمر صحافي على هامش المؤتمر الوزاري لمجموعة الثمانية

هددت مجموعة الثماني يوم الخميس كوريا الشمالية بعقوبات إضافية في حال أطلقت صاروخا جديدا لكنها لم تتمكن من تجاوز خلافاتها حول سورية مكتفية بالدعوة إلى زيادة المساعدات الانسانية ومتجنبة التطرق إلى مسألة تسليح المعارضة.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، الذي ترأس بلاده مجموعة الثماني، في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع إن "الانقسامات مستمرة" بين أعضاء المجموعة حول النزاع السوري مشيرا إلى أن الوزراء "لم يحرزوا تقدما في هذا الخصوص خلال الاجتماع".

وتابع هيغ قائلا إن "العالم فشل حتى الآن في تحمل مسؤولياته حيال سورية وهو مستمر على هذا النهج" معربا عن الخشية من أن يؤدي النزاع إلى "أسوا كارثة إنسانية في القرن الحادي والعشرين".

وأضاف أن بريطانيا ستناقش مع شركائها رفع الحظر الأوروبي عن تسليم الأسلحة إلى المعارضة السورية، وذلك قبل نهاية مايو/آيار المقبل، موعد مراجعة الاتحاد الاوروبي لعقوباته على سورية ومن بينها الحظر على الأسلحة.

البيان الختامي

وأعرب وزراء خارجية المجموعة في بيان ختامي أصدروه بعد اجتماعهم في لندن عن "صدمتهم" لعدد القتلى الذين سقطوا جراء النزاع في سورية والذين قدرتهم الأمم المتحدة بسبعين ألفا على الأقل.

وتجنب الوزراء الإشارة في بيانهم إلى إمكانية تزويد المعارضة السورية بالأسلحة.

وكان هذا الموضوع محور اللقاء بالأمس في لندن بين عدد من وزراء خارجية مجموعة الثماني ومن بينهم الأميركي جون كيري والبريطاني وليام هيغ والفرنسي لوران فابيوس وممثلين للمعارضة السورية التي تطلب تسليحها للتمكن من الإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأفادت الخارجية الأميركية تعليقا على الاجتماع أن الوزير كيري "لم يعد بأي شيء في هذا الخصوص."

وتقدم الولايات المتحدة مساعدات إنسانية إلى سورية لكنها استبعدت حتى الساعة فكرة تسليح المعارضة خشية وقوع الأسلحة بين أيدي جماعات متشددة.

وأجج هذه المخاوف التي أعربت عنها دول مختلفة، إعلان جبهة النصرة التي تقاتل النظام في سورية مبايعتها للقاعدة.

إيران وكوريا الشمالية

وأعربت مجموعة الثماني عن "القلق العميق" حيال البرنامج النووي الإيراني.

وقال هيغ إن "عددا من الوزراء أكد بوضوح أن نافذة المفاوضات مع إيران لن تبقى مفتوحة إلى الأبد".

وندد وزراء خارجية دول المجموعة المؤلفة من الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وروسيا في بيانهم الختامي "بالتطور المستمر لبرنامج الأسلحة النووية والصواريخ البالستية" لكوريا الشمالية.

وأكدوا أن أعمال كوريا الشمالية "تشكل انتهاكا مباشرا لقرارات مجلس الأمن الدولي".

وأبدوا تأييدهم لقيام مجلس الأمن الدولي بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية في حال قامت الأخيرة بإجراء تجربة نووية أو صاروخية.

ويأتي تحذير مجموعة الثماني فيما يخشى المجتمع الدولي من إجراء كوريا الشمالية تجربة صاروخية في 15 أبريل/نيسان الجاري.

وكثفت بيونغ يانغ في الأسابيع الأخيرة من تصريحاتها العدائية ملوحة بحرب نووية بسبب العقوبات الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة عليها بعد التجربة النووية التي أجرتها في فبراير/شباط، وغضبها من المناورات العسكرية المشتركة الجارية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
XS
SM
MD
LG