Accessibility links

logo-print

جنيف 2.. توقعات بمفاوضات صعبة والإبراهيمي يلتقي أطراف الأزمة


المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي

المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي

يعقد المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي الخميس اجتماعين منفصلين مع ممثلين عن الحكومة والمعارضة السورية، وذلك بعد يوم من الجلسة الافتتاحية لمؤتمر جنيف 2.
وكان المبعوث الدولي قد قال الأربعاء إن من غير الواضح حتى الآن ما إذا كان الطرفان مستعدين للجلوس إلى الطاولة ذاتها عندما تبدأ المحادثات يوم الجمعة.
كذلك، توقع الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون مفاوضات صعبة في جنيف. واتهم في تصريح أدلى به في سويسرا حكومة الرئيس بشار الأسد بالمراوغة:
وقال وزير شؤون المصالحة الوطنية في سورية علي حيدر، إنه لا يوجد حتى الآن جدول أعمال للبحث بين وفدي النظام والمعارضة، واعتبر في حديث لـ"راديو سوا" أن المؤتمر بمعطياته الحالية لا يوحي بإمكانية تحقيق أي اختراق لحل الأزمة:
وأضاف المسؤول السوري أن هناك بنودا في مقررات جنيف 1 لم تعد صالحة، مشيرا إلى وجود أولويات ميدانية جديدة تقتضي تكاتفا دوليا لتكثيف الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب والتمهيد لعملية سياسية شاملة.
لكن المستشار الإعلامي في ائتلاف المعارضة فايز سارة بدا، بدوره، متفائلا إزاء ما قد تخرج به مفاوضات جنيف 2.
وقال سارة في اتصال مع "راديو سوا"، إن السقف المرتفع لخطاب وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأربعاء، لا يعني عدم تقديم تنازلات من قبله لاحقا:
وحول إمكانية تجاوب المعارضة المسلحة مع مبادرة النظام بوقف إطلاق النار في حلب كمرحلة أولى، قال سارة إن المشكلة في مضمونها سياسية وليست أمنية.
وكان المعلم قد دعا في كلمته لدى افتتاح أعمال المؤتمر إلى توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب في بلاده، واتهم قوى المعارضة بخيانة الشعب.
وفي المقابل، دعا رئيس الائتلاف الوطني المعارض أحمد الجربا وفد دمشق إلى أن يكون ممثلا حقيقيا للشعب عبر توقيع وثيقة نقل سلطة الأسد إلى حكومة انتقالية.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG