Accessibility links

logo-print

وفدان سوري وإيراني في روسيا تمهيدا لجنيف 2


وفد سوري برئاسة بثينة شعبان في زيارة سابقة لروسياـ أرشيف

وفد سوري برئاسة بثينة شعبان في زيارة سابقة لروسياـ أرشيف

استضافت روسيا وفدين أحدهما سوري والآخر إيراني في جولتي محادثات منفصلتين الاثنين في إطار مساعي دبلوماسية جديدة لمناقشة مؤتمر السلام الدولي المقترح بخصوص سورية والذي تطالب موسكو بأن يكون لطهران دور فيه.

والتقى الإثنين في موسكو وفدٌ يمثل الحكومة السورية برئاسة نائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومستشارة الرئيس بثينة شعبان، مع نائبي وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف، وجينادي جاتيلوف، لبحث الاستعدادات لعقد مؤتمر جنيف 2.

ومن المرتقب أن يجتمع الوفد السوري مع وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف الثلاثاء.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قوله في بداية محادثات عقدها مع نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد الهيان "نعتبر إيران شريكا مهما جدا في جميع الشؤون الشرق أوسطية."

وأعلنت روسيا التي تدعم بقوة الرئيس السوري بشار الأسد والولايات المتحدة في مايو/ أيار إنهما ستحاولان الإعداد لمؤتمر للسلام يضم الحكومة السورية والمعارضة ولكن لم يتم الاتفاق حتى الآن على موعد انعقاده.

ونقل عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله الإثنين إن المؤتمر قد يعقد قبل نهاية العام.

وقال لافروف لصحيفة روسيسكايا جازيتا، إنه تعهد مع وزير الخارجية الأميركية جون كيري بعمل كل ما في وسعهما لتحقيق ذلك، وكان يشير إلى اتصال هاتفي أجراه الإثنان الأحد.

لكن لافروف أضاف أن توقيت انعقاد المؤتمر "سيعتمد على مدى نجاح شركائنا الغربيين في اقناع المعارضة برفض أي شروط مسبقة."

وتوقع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من جهته أن يعقد مؤتمر جنيف للسلام في سورية الذي أرجئ عدة مرات، في منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال في تصريحات صحافية إنه لا يستطيع الإعلان عن موعد في هذه اللحظة لكن "هدفنا" هو منتصف الشهر المقبل.

مقتل ضابط

ميدانيا، قتل ضابط برتبة عميد في قوات النظام السوري متأثراً بجراح أصيب بها قبل أيام خلال اشتباكات مع كتائب معارضة إسلامية، في منطقة مَهِين بالريف الجنوبي الشرقي لمحافظة حمص، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي درعا، أفاد المرصد بمقتل ناشط إعلامي في حي طريق السد، خلال اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية.

وفي دمشق قتل نحو أربعة أشخاص وجرح آخرون في هجمات بقذائف الهاون استهدفت أحياء عدة في العاصمة السورية.

وقال فواز نصور عضو مجلس الشعب السوري لـ"راديو سوا" إن هذه الهجمات لا تفيد بإرساء الحل في سورية:


وشمال البلاد دارت اشتباكات في مناطق متفرقة من حلب وريفها، وقد بث ناشطون صورا من بعض تلك الاشتباكات الدائرة في تلة الشيخ يوسف بريف حلب:

XS
SM
MD
LG