Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي: النظام والمعارضة السوريان بحثا حصار حمص والإفراج عن المعتقلين


وفد المعارضة السورية المشارك في جنيف2

وفد المعارضة السورية المشارك في جنيف2

أفاد موفد الأمين العام للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الابراهيمي أن جلسة المباحثات الثانية ما بين وفدي النظام والمعارضة السوريين تم خلالها تدارس مسألة الحصار المفروض على مدينة حمص والإفراج عن المعتقلين.
وقال الإبراهيمي "لم نحقق تقدما كبيرا في المفاوضات لكننا مستمرون في مساعينا"، معربا عن أمله في أن تصل قافلة المساعدات الإنسانية إلى مدينة حمص بحلول الاثنين.
وأفاد الموفد الدولي بأنه لم يتم تحقيق تقدم كبير في المفاوضات لكنه اعتبر هذه المرحلة "بداية جيدة".
وفي ما يخص ما يتم تداوله من أخبار حول لقاء الوفدين، أكد الابراهيمي أن الوفدين تحدثا إلى بعضهما خلال الجلسة المسائية.
وستخصص جلسة الغد لبحث ما يمكن فعله في ما يخص المعتقلين والمختطفين، حسبما أعلن الابراهيمي.
ولم تتم مناقشة موضوع القصف بالبراميل الذي قال الإبراهيمي أنه "محرم دوليا".
وفي الوقت الذي كان الطرفين يتباحثان في جنيف، قام الطيران الحربي السوري السبت بقصف مناطق في ريف دمشق وحلب شمال البلاد، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

النظام السوري يبدي استعداده للنقاش والمعارضة تتخوف من عدم الوفاء بالالتزامات (آخر تحديث 11:35)

أبدى السفير في الأمم المتحدة بشار الجعفري الذي يقود وفد النظام السوري المفاوض في جنيف2 استعداد وفده "لبحث كل شيء" مع الطرف الآخر.

وأضاف الجعفري أنه يجب مناقشة كل ما ينص عليه جنيف1 كرزمة واحدة من دون أي انتقائية.

وقال "لقد أتينا إلى هنا بروح إيجابية وبعقل منفتح لمناقشة كل شيء مع الوفد الآخر، وهذا هو سبب وجودنا هنا".

وفي ظل هذه التصريحات، أعرب عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد رمضان عن خشيته من أن لا يلتزم وفد النظام السوري بتعهداته.

وقال رمضان "إن النظام تعمد إرسال مجرد موظفين إلى مباحثات اليوم برئاسة بشار الجعفري مما أثار استياء كبيرا لدى الأخضر ابراهيمي".

وأشار إلى أن وفد النظام حضر بمستوى منخفض للغاية وأنه كان هناك غياب وزير الخارجية السوري وليد المعلم وعدد من الأعضاء الأساسيين.

وأكد أن تصريحات وزير إعلام النظام السوري عمران الزعبي والتي "أعلن فيها رفض النظام الالتزام بجنيف1 تعزز مخاوف المعارضة السورية والائتلاف الوطني أن النظام لا يلتزم بتعهداته".

وأبلغ رمضان راديو سوا أن المعارضة ستطالب خلال جلسة بعد الظهر بفك الحصار عن المناطق الأكثر تضررا في البلاد وفتح ممرات آمنة لتوصيل المساعدات إلى حمص.

وأفاد أن المعارضة ستقدم كذلك قوائم بأسماء المعتقلين لدى النظام لتأمين عملية الإفراج عنهم.

انتهاء جلسة المحادثات الأولى بين وفدي النظام والمعارضة السوريين في بجنيف (آخر تحديث 11:35)

انتهت جلسة المحادثات الأولى بين وفدي النظام والمعارضة السوريين في مبنى الأمم المتحدة في جنيف.

واقتصرت الجلسة على كلمة مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سورية لخضر ابراهيمي.

وبحسب ما أعلنه المبعوث الدولي في وقت سابق فإن جلسة ثانية ستعقد بعد ظهر السبت.

وقال الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون في مقابلة مع راديو سوا إن "المعارضة لن تفاوض على القرار الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي حول سورية".

وأضاف أنه "لا يمكن لمجلس الأمن أن يقبل بأن تكون هناك حلول على أساس تجزيئ القرار الذي أخذه".


ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريحات أدلى بها يوم السبت إلى عدم فرض شروط التسوية على طرفي النزاع في سورية.

وشدّد على ضرورة أن يتوصل الطرفان إلى حلّ وسط بأنفسهم.

ويقود وفد التفاوض من جهة النظام المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، بينما سمت المعارضة عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هادي البحرة كبير مفاوضيها.
وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحافي عقده مساء الجمعة إن "لا أحد يختلف على جنيف-1، وإن كانت هناك بعض الملاحظات حول تأويل بعض بنوده".

المصدر: راديو يوا ووكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG