Accessibility links

عشرات المهاجرين السوريين يصلون ميونخ.. والألمان يرحبون


أطفال مهاجرين سوريين على متن القطار الرابط بين بودابست وميونخ

أطفال مهاجرين سوريين على متن القطار الرابط بين بودابست وميونخ

وصل الثلاثاء عشرات المهاجرين السوريين إلى محطة القطارات في ميونخ. وحضر مجموعة من سكان المدينة لاستقبالهم حاملين لافتات كتب عليها "أهلا وسهلا".

علامات التعب بادية على وجوه الجميع وهم ينقلون أغراضهم البسيطة في أكياس زبالة. توزعوا بالمئات في محطة القطارات في ميونخ التي وصلوها قادمين من بودابست بعد أن سمحت لهم السلطات المجرية بالسفر إلى فيينا وميونخ.

وبالنسبة للكثير من المهاجرين تعد ألمانيا "حلما". إنها الدولة القوية اقتصاديا التي تخلت عن إعادة المهاجرين السوريين الهاربين من الحرب إلى الدولة الأولى التابعة للاتحاد الأوروبي التي وصلوا إليها.

مهاجرون سوريون في محطة ميونخ

مهاجرون سوريون في محطة ميونخ

يقول السوري عبد الحليم الذي وصل ليلة الاثنين الثلاثاء إلى ميونخ قادما من بودابست "في المجر كان الوضع سيئا جدا. لم نكن قادرين على تأمين المياه النظيفة لأطفالنا، والطعام كان نادرا، والشرطة تعاملت معنا بقسوة".

وتقول سورية شابة وصلت إلى محطة القطارات مع زوجها وأطفالها الأربعة قبل أن تتسلمهم الشرطة "نحن سعيدون جدا لوصولنا إلى هنا، ولو أننا متعبون جدا".

مهاجرون بانتظار الحافلة أمام محطة ميونخ للقطارات

مهاجرون بانتظار الحافلة أمام محطة ميونخ للقطارات

ويقوم عناصر الشرطة بتسجيل أسماء الواصلين قبل نقلهم إلى مراكز إيواء للاجئين في مقاطعة بافاريا الواقعة جنوب ألمانيا بمحاذاة الحدود مع النمسا.

وبين صباح الاثنين وصباح الثلاثاء، دخل هذه المنطقة من ألمانيا بين نحو 2200 مهاجر وهو أكبر عدد يسجل منذ بدء أزمة اللاجئين مطلع العام الحالي.

وتتوقع ألمانيا أن يدخلها هذا العام نحو 800 ألف مهاجر، وهو ما يمثل رقما قياسيا على المستوى الأوروبي.

ويشاهد المارة من محطة ميونيخ مجموعات من الأشخاص استلقى بعضهم على الأرض بانتظار عناصر الشرطة لتسجيل أسمائهم ونقلهم إلى مراكز إيواء. وتعطى الأولوية للعائلات في حين على الباقين الانتظار لبضع ساعات.

مهاجرون في محطة ميونخ

مهاجرون في محطة ميونخ

وقال المتحدث باسم الشرطة سفن مولر "نحاول نقلهم بأسرع وقت ممكن من محطة القطارات".

ولقي المهاجرون تضامنا كبيرا من عشرات السكان في المدينة الذين قدموا إلى المحطة حاملين الثياب والطعام والماء وحتى حفاظات الأطفال.

وتشهد كافة أنحاء ألمانيا حملات للتضامن مع المهاجرين خاصة السوريين منهم خلال الأسابيع القليلة الماضية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG