Accessibility links

logo-print

ألمانيا: بعنا سورية 360 طنا من المواد الكيميائية ذات الاستخدام المزدوج


خبراء الامم المتحدة خلال تواجدهم في سورية للبحث في احتمال استخدام السلاح الكيميائي، ارشيف

خبراء الامم المتحدة خلال تواجدهم في سورية للبحث في احتمال استخدام السلاح الكيميائي، ارشيف

أقرت الحكومة الألمانية يوم الإثنين أنها سمحت حتى العام 2011 بتصدير منتجات كيميائية إلى سورية يمكن استخدامها في صنع أسلحة كيميائية وبكميات أكبر مما أعلن حتى الآن.
وأظهرت معطيات نشرتها وزارة الاقتصاد الألمانية أن شركات ألمانية صدرت إلى سورية 360 طنا من منتجات كيميائية ذات استخدام مدني أو عسكري بين عامي 1998 و2011.
وشددت الوزارة على أنه لا توجد أدلة تفيد بأن هذه المنتجات التي بيعت بموجب أذونات حتى أبريل/نيسان 2011، استخدمت لتصنيع أسلحة.
وقالت الوزارة في بيان "بعد دراسة شاملة لكل المعلومات المتوافرة، يمكننا الانطلاق من مبدأ أن هذه المنتجات استخدمت لأغراض مدنية من جانب الصناعة في القطاع الخاص".
لكن الوزارة لم توضح أسماء الشركات التي قامت بتصدير هذه المنتجات الكيميائية، غير أنها قالت إن هذه الصادرات توقفت في مايو/أيار 2011 عندما فرضت عقوبات على مبيعات محتملة لمنتجات كيميائيةإالى سورية.
وكانت وزارة الاقتصاد الألمانية أقرت الأسبوع الماضي بأن برلين منحت موافقتها لتصدير عشرات الاطنان من المنتجات الكيميائية الى سورية بين 2002 و2006 مثل فلور الصوديوم او فلور الهيدروجين.
وبررت هذه الموافقة بالقول إن "الاستخدام المدني لهذه المنتجات، في كل الحالات، جرى بشكل معقول".
وأوضح مصدر حكومي ألماني أن المنتجات المعنية يمكن أن تستخدم في معالجة معادن أو لصنع معجون أسنان من بين استخدامات أخرى.
XS
SM
MD
LG