Accessibility links

سورية تتهم مصر بالتحريض على القتل والإرهاب


عناصر من مقاتلي جبهة النصرة في سورية

عناصر من مقاتلي جبهة النصرة في سورية

اتهمت الحكومة السورية نظيرتها المصرية بالاشتراك في "سفك الدم السوري"، وذلك بعد دعوة رابطة علماء المسلمين في مصر إلى "الجهاد" في سورية التي تشهد نزاعا مسلحا منذ أكثر من عامين.

وقالت وزارة الخارجية السورية في ثلاث رسائل وجهتها إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ولجنة مجلس الأمن لمكافحة الإرهاب إن سماح الحكومة المصرية "لشيوخ الفتنة بإطلاق هذه التصريحات التحريضية على الإرهاب والقتل من على منابرها هو دليل أكيد على أن الحكومة المصرية شريكة بهذه الجرائم الإرهابية" في سورية.

واعتبرت الوزارة فتاوى الجهاد الصادرة من رجال دين سنة في دول عربية عدة "تحريضا على الإرهاب". وقالت إن الرابطة تحولت إلى مصدر رئيسي "للفتنة والتعصب وتجنيد وتمويل الإرهابيين".

وأشارت إلى أن "هذه الفتاوى سياسية بغطاء ديني تأتي في إطار حملة تحريضية عدوانية"، متهمة قطر والسعودية وتركيا وفرنسا ودول غربية أخرى بالوقوف وراءها.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في مجال مكافحة الإرهاب ومطالبة الدول "المتورطة بدعم الإرهاب" في سورية "بالتوقف عن الانتهاكات التي تهدد الأمن والسلم".

وكانت رابطة علماء المسلمين، وهي تجمع لرجال دين سنة، قد نظمت مؤتمرا في 12 يونيو/ حزيران في القاهرة، أعلنت فيه "وجوب الجهاد" في سورية، معتبرة أن ما يجري فيها "حرب على الإسلام" يشنها النظام السوري "الطائفي".

ودعا المشاركون في المؤتمر إلى مقاطعة الدول الداعم لحكومة الرئيس بشار الأسد له وعلى رأسها روسيا وإيران.

وشارك في المؤتمر الشيخ حسن الشافعي عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، بالإضافة إلى الداعية المصري صفوت حجازي والداعية السعودي محمد العريفي وغيرهم.
XS
SM
MD
LG