Accessibility links

اشتباكات بين أكراد وإسلاميين متشددين شمال سورية


مقاتلون في لجنة حماية الشعب الكردي في أحد مواقعهم برأس العين شمال سورية

مقاتلون في لجنة حماية الشعب الكردي في أحد مواقعهم برأس العين شمال سورية

أفادت مصادر كردية سورية، أن مسلحيها خاضوا اشتباكات مع مسلحين إسلاميين متشديين، مشيرا إلى لجوء قوات من الجيش الحر إلى المناطق الكردية هربا من هجمات الإسلاميين.

وقال المتحدث الرسمي باسم وحدات حماية الشعب الكردية ريدور خليل لـ"راديو سوا"، إن الوحدات خاضت اشتباكات مسلحة ردا على هجوم نفذه مسلحو الدولة الإسلامية في العراق والشام ومسلحو جبهة النصرة على مناطق كردية:


وأكد خليل أن بعض كتائب الجيش الحر التجأت إلى المناطق الكردية في عفرين هربا من مسلحي الدولة الإسلامية والنصرة التابعتين لتنظيم القاعدة:


قصف على مناطق كردية
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 12 شخصا وإصابة 21 آخرين في قصف للقوات النظامية السورية على بلدة تلعرن الكردية التي تسيطر عليها "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التابعة لتنظيم القاعدة.

وتعتبر تلعرن نقطة استراتيجية لوقوعها على الطريق الرئيسي بين منطقة السفيرة جنوب شرق مدينة حلب ومدينة حلب التي تتقاسم السيطرة عليها قوات النظام ومجموعات المعارضة المسلحة.

من ناحية أخرى، أفادت لجان التنسيق المحلية بوقوع اشتباكات عنيفة صباح الجمعة بين الجيش الحر وقوات من الجيش النظامي عند المدخل الجنوبي لمدينة دير الزور.

وأظهر فيديو نشره معارضون جانبا من القصف في دير الزور:


ووفقا لبيان اللجان، فإن عشرات من جنود القوات النظامية قتلوا في الاشتباكات، كما أسر الجيش الحر عشرة جنود نظاميين.

وذكر بيان للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلي المعارضة السورية تمكنوا من إحراز تقدم في المدينة.

غير أن وكالة الأنباء السورية الرسمية نقلت عن متحدث عسكري القول إن الجيش النظامي تمكن من قتل مسلحين وتدمير "أوكار الإرهابيين" هناك، فضلا عن مقتل ستة آخرين في دوما بريف دمشق.

كما أعلن مصدر عسكري للوكالة السورية أن وحدات من الجيش النظامي تمكنت من القضاء على عدد من "الإرهابيين" أثناء محاولتهم الاعتداء على نقاط عسكرية في منطقة محررة بريف حماة.


وكان اللواء في الاستخبارات العسكرية السورية جامع جامع قد قتل في دير الزور الخميس، حسبما أفاد التلفزيون الرسمي السوري.
XS
SM
MD
LG