Accessibility links

تقرير: الأسد يتعهد بمنح حزب الله كل شيء تقديرا لدعمه


الرئيس السوري بشار الأسد مع مسؤولين سوريين، أرشيف

الرئيس السوري بشار الأسد مع مسؤولين سوريين، أرشيف

أفادت مصادر صحافية لبنانية يوم الخميس بأن الرئيس السوري بشار الأسد أبلغ زوارا لبنانيين بنيته "تقديم أي شيء لحزب الله" تقديرا لدعمه في النزاع الدائر ضد المعارضة السورية.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن الرئيس السوري أن سورية "ستعطي حزب الله كل شيء" تقديرا لدعمه، كما أنها ستتبع نموذج الحزب المسلح "في المقاومة" ضد إسرائيل.

تعليقات الأسد نقلتها الصحيفة عن زوار لبنانيين التقوا الرئيس السوري في دمشق وجاءت في معرض دحض الأسد لأي توقعات بأن الغارات الإسرائيلية على أهداف سورية قد توقف المساعدة السورية لحزب الله في لبنان.

ونقلت الصحيفة عن زوار الأسد قوله "بدأنا نشعر للمرة الأولى بأننا وإياه )حزب الله) نعيش وحدة حال"، معربا عن "الثقة والرضا والامتنان الكبير نحو حزب الله".

يشار إلى أن حزب الله يعتبر حليفا للنظام السوري، وقد أقر أمينه العام حسن نصر الله الأسبوع الماضي بأن مقاتلي الحزب يقاتلون إلى جانب النظام في سورية، مؤكدا أن "لسورية أصدقاء حقيقيون في العالم لن يسمحوا بسقوطها" بأيدي الأميركيين والإسرائيليين، على حد قوله.

وبحسب المعارضة السورية فقد شارك مقاتلون من الحزب في معارك متعددة في صف قوات الأسد لاسيما في منطقة القصير في محافظة حمص.

وقال الأسد بحسب الصحيفة "لقد قررنا أن نعطيهم كل شيء، وعليه، قررنا أن نتحول إلى دولة مقاومة تشبه حزب الله من أجل سورية والأجيال المقبلة".

ونقلت الصحيفة عن الأسد قوله إن "سورية قادرة بسهولة على أن ترد على الغارات الجوية الإسرائيلية عن طريق إطلاق بضعة صواريخ على إسرائيل.. لكننا نريد انتقاما استراتيجيا، عبر فتح باب المقاومة، وتحويل سورية كلها إلى بلد مقاوم".

وأضاف الأسد أن بلاده "تدرك أن إسرائيل لا تريد حربا، وأنه في حال قيامها برد من هذا النوع، ستعتبر ضربة في مقابل ضربة"، مشيرا إلى أن "الوضع الدولي لا يسمح بحرب لا تريدها أصلا إسرائيل ولا أميركا".

وقال الأسد إنه بعد الغارة الإسرائيلية "بتنا مقتنعين بأننا نقاتل العدو الآن، نلاحق جنوده المنتشرين في بلادنا"، وذلك في إشارة إلى قوات المعارضة المسلحة التي تقاتل للإطاحة بالأسد فيما يتهمها النظام بالتحالف مع إسرائيل.

وكان الطيران الإسرائيلي قد شن الجمعة والأحد الفائتين غارات على مواقع عسكرية في دمشق وقربها، قال مسؤول إسرائيلي إنها استهدفت صواريخ إيرانية معدة لحزب الله، في حين قالت دمشق إنها مراكز تابعة للقوات المسلحة السورية.
XS
SM
MD
LG