Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: 22 طفلا قتلوا بغارة استهدف مدرسة في إدلب


مخلفات غارات سابقة على إدلب

مخلفات غارات سابقة على إدلب

قتل 22 طفلا وستة مدرسين في الغارة التي استهدفت الأربعاء مدرسة في محافظة إدلب بشمال غرب سورية، بحسب ما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وندد المدير العام للمنظمة الدولية أنتوني لايك في بيان الخميس بـ"مأساة" و"جريمة حرب" محتملة.

واعتبر أن هذه الضربة قد تكون "الهجوم الأكثر دموية ضد مدرسة منذ بداية الحرب" في سورية قبل خمسة أعوام ونصف.

وأضاف لايك "إنها مأساة، إنها فضيحة، وفي حال كان الهجوم متعمدا، فهذه جريمة حرب".

ولفت البيان إلى أن المدرسة تعرضت لهجمات "في مناسبات عدة"، من دون مزيد من التفاصيل.

وكانت حصيلة سابقة أفادت بمقتل 35 مدنيا، بينهم 11 طفلا.

تحديث: 03:05 تغ

لقي 22 مدنيا، بينهم سبعة أطفال مصرعهم في ضربات جوية على مدرسة ومحيطها بمحافظة إدلب شمال غرب سورية الأربعاء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف أدى إلى إصابة عشرات بجروح في ست غارات في قرية حاس بريف إدلب الجنوبي. ورجح أن تكون مقاتلات روسية أو سورية قد نفذت الضربات.

وأوضح أن حصيلة القتلى قد ترتفع لوجود عدد من الجرحى في حالة حرجة.

وأوضح ناشط في مركز إدلب الإعلامي المعارض أن أحد الصواريخ سقط عند مدخل المدرسة أثناء خروج التلاميذ منها إلى منازلهم، بعدما قررت إدارة المدرسة إغلاقها نتيجة الغارات التي استهدفت القرية.

ويسيطر "جيش الفتح"، وهو تحالف فصائل إسلامية ومتشددة أهمها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة)، على كامل محافظة إدلب باستثناء بلدتي الفوعة وكفريا.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG