Accessibility links

النظام السوري يتراجع في مطار دير الزور بعد خسارته أبو الضهور


مسلحون من جبهة النصرة -أرشيف

مسلحون من جبهة النصرة -أرشيف

تقدم تنظيم الدولة الإسلامية داعش في محيط مطار دير الزور العسكري الاستراتيجي في شرق سورية، ما وجه ضربة جديدة إلى قوات النظام التي خسرت خلال الساعات الـ24 الماضية أيضا مطار أبو الضهور في إدلب على يد جبهة النصرة وفصائل إسلامية.

وقتل 54 عنصرا من قوات النظام السوري وتنظيم داعش في اشتباكات عنيفة مستمرة في جنوب وجنوب شرق مطار دير الزور صباح الخميس، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبين قتلى التنظيم، بحسب المرصد، انتحاريان، أحدهما طفل، فجرا نفسيهما بعربتين ملغومتين في كتيبة الصواريخ ومحيط مطار دير الزور، مشيرا إلى أن التنظيم تمكن عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها من السيطرة على أجزاء من المطار.

تحديث (18:20 تغ)

أدت المعارك في مطار أبو الضهور العسكري في إدلب، والتي انتهت بسيطرة جبهة النصرة وفصائل إسلامية متحالفة معها على آخر معقل للقوات النظامية في المحافظة الأربعاء، إلى مقتل 56 جنديا نظاميا، حسبما أفاد به مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبد الرحمن.

وأضاف عبد الرحمن في اتصال مع "راديو سوا" الخميس، أن المعارك بين الجانبين أدت إلى إصابة 40 من أفراد القوات النظامية بجروح، فيما لا يزال عشرات في عداد المفقودين، من بينهم قائد المطار الذي قيل إنه أعدم على يد عناصر النصرة:

ولم يورد المرصد حصيلة قتلى النصرة والفصائل الإسلامية في معركة المطار.

وأشار عبد الرحمن إلى أن الحكومة السورية تسعى إلى ما سماه تظليل الرأي العام بشأن حقيقة فقدانها آخر معاقلها في محافظة إدلب. وكان التلفزيون السوري الرسمي قد أعلن الأربعاء انسحاب القوات المرابطة في أبو الضهور واعادة نشرها في المناطق المحيطة بالمطار.

وفي سياق آخر،وتواصل القوات النظامية مدعومة بقوات حزب الله اللبناني، تقدمها في مدينة الزبداني، وقال عبد الرحمن إن سيطرة القوات النظامية على الزبداني بشكل كامل، أصبحت قضية وقت فقط :

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG