Accessibility links

logo-print

إيران: الأسد سيبقى الرئيس الشرعي لسورية إلى غاية 2014


صالحي والمعلم خلال المؤتمر الصحافي

صالحي والمعلم خلال المؤتمر الصحافي

أكد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي السبت في مؤتمر صحافي مشترك في طهران مع نظيره السوري وليد المعلم أن بشار الأسد سيبقى "الرئيس الشرعي" لسورية حتى الانتخابات المقبلة المقررة العام 2014.

وأيد صالحي الدعوة إلى الحوار مع المعارضة المسلحة التي وجهها النظام السوري هذا الأسبوع، مشيرا إلى أن نظام الأسد "ليس لديه خيار آخر حتى الآن سوى مواصلة التصدي للمقاتلين المعارضين".

وأضاف صالحي بعد لقائه المعلم الذي وصل صباحا إلى طهران، بعد ستة أيام من زيارته موسكو، أن "لا حل عسكريا للازمة السورية والحل الوحيد هو الحوار بين السلطة والمعارضة".

واعتبر أن الدعوة إلى الحوار مع المعارضة المسلحة التي وجهها المعلم الاثنين للمرة الأولى خلال زيارته موسكو تشكل "خطوة ايجابية".

في المقابل، رأى الوزير الإيراني أن "لا أحد يمكنه أن يطلب من السلطة السورية التخلي عن السلاح لأن لا خيار آخر لديها سوى التصدي للمرتزقة لإعادة الهدوء".

ومن جانبه ندد وزير الخارجية السوري وليد المعلم بإعلان واشنطن الخميس تقديم ستين مليون دولار من المساعدات إلى المعارضة السورية إضافة إلى مساعدة "غير قاتلة" للمقاتلين المعارضين وقال "لا نفهم هذه المبادرة فيما هذه المعارضة تقتل الناس".

ودعا المعلم إلى ممارسة "الضغط على تركيا وقطر" اللتين يتهمهما النظام السوري بدعم المعارضين.
XS
SM
MD
LG