Accessibility links

logo-print

حكومة الأسد تبدي تفاؤلا بنتائج زيارة الإبراهيمي


استمرار المواجهات المسلحة في حلب

استمرار المواجهات المسلحة في حلب


أعربت الحكومة السورية الثلاثاء عن أملها في التوصل سريعا إلى اتفاق بشأن وقف لإطلاق النار بين قواتها والمعارضة السورية خلال عيد الأضحى الذي يبدأ الجمعة، وذلك في ختام زيارة للمبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي، استمرت خمسة أيام.

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد مودعا المبعوث الدولي في دمشق، إن زيارته كانت "موفقة جدا وناجحة والتعاون مع السيد الإبراهيمي بلا حدود".

وأضاف "كلانا يسعى إلى تحقيق الهدوء والأمن والاستقرار في سورية والمنطقة والعالم، لذلك يبذل السيد الإبراهيمي هذا الجهد بالتعاون مع الأطراف المعنية لوقف العنف والإرهاب، ونحن دائما متفائلون".

وكان الإبراهيمي وصل إلى دمشق الجمعة في ختام جولة في المنطقة اقترح خلالها وقفا لإطلاق النار من جانب واحد خلال العيد.

ورفض رئيس أركان الجيش السوري الحر العقيد أحمد حجازي اقتراح الإبراهيمي وقف إطلاق النار، وقال إن دعوته هذه لم تجد استجابة من النظام. وطالب حجازي في مقابلة مع "راديو سوا" الاثنين المبعوث الدولي بسحب مبادرة وقف إطلاق النار والاعتراف بـ"فشل مهمته" في سورية.

مساع إيرانية

في غضون ذلك، قال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن حكومته تسعى إلى قناع قوى المعارضة في سورية للمشاركة في حوار وطني في إيران أو أي دولة أخرى في المنطقة، قد يضفي إلى إنهاء القتال الدائر.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن عبد اللهيان القول خلال استقباله نظيره الروسي ميخائيل بوغدانوف، إن "بعض مجموعات المعارضة رفضت" المشاركة، مضيفا أن طهران "لا تزال تحاول إقناعها".

ولم يقدم عبد اللهيان توضيحات حول مجموعات المعارضة السورية التي يمكن أن تشارك في مثل هذا "الحوار الوطني".

وترفض المعارضة المسلحة السورية أي تدخل لإيران في مساعي البحث عن حل للنزاع في سورية، معتبرة أن طهران لا تحظى بمصداقية بسبب دعمها لنظام الرئيس بشار الأسد منذ اندلاع الأزمة.

غارات جوية

ميدانيا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطيران الحربي السوري شن الثلاثاء غارات على حي يسيطر عليه المقاتلون المعارضون في مدينة حلب، بينما تابعت القوات النظامية عمليات الدهم في العاصمة دمشق.

وأشار في بيان أصدره إلى "تعرض حي القطارجي للقصف من قبل الطائرات الحربية"، وأضاف أن الطائرات الحربية شوهدت أيضا في "سماء حي الميسر وأحياء حلب الشرقية".

وأوضح المرصد أن القوات النظامية تنفذ حملة مداهمات وتفتيش واعتقالات في حي الفضل بمنطقة جديدة عرطوز في ريف دمشق. كما شهدت مدينة حرستا اشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية.

وفي محافظة إدلب، تعرضت مدينة معرة النعمان وقرية معر شمشة إلى قصف بالطائرات الحربية من قبل القوات النظامية السورية، حسب المرصد الذي أفاد بوقوع اشتباكات في محيط معسكر وادي الضيف الذي يحاصره المقاتلون المعارضون منذ أيام.

وفي دير الزور، دارت اشتباكات فجر الثلاثاء في حي الجبيلة وبالقرب من فرع الأمن السياسي في مدينة دير الزور، فيما تعرض مبنى في مدينة البو كمال للقصف.
XS
SM
MD
LG