Accessibility links

صالحي يزور دمشق ويحذر من تداعيات الصراع الدائر


صالحي مع نظيره السوري وليد المعلم، أرشيف

صالحي مع نظيره السوري وليد المعلم، أرشيف

وصل وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الثلاثاء إلى العاصمة السورية دمشق في زيارة لم تعلن مسبقا، قادما من عمان.

وأفاد مصدر دبلوماسي إيراني بأن صالحي سيبقى في دمشق لعدة ساعات يلتقي خلالها عددا من المسؤولين، من دون أن يكشف عن طبيعة تلك اللقاءات أو أجندتها.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد دعا خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره الأردني ناصر جودة في ختام زيارته لعمان، إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية، محذرا من الفراغ الذي قد تنعكس آثاره السلبية على جميع دول المنطقة.

وقال "نحن نعتقد بأن الأزمة السورية يجب أن تحل بشكل سلمي وبشكل سوري-سوري، وعلى الشعب السوري أن يحدد مصيره المستقبلي بنفسه".

وأضاف "لو حصل أي فراغ في سورية، فإن هذه التداعيات السلبية ستنعكس على جميع الدول، ولا يدري أحد ما الذي سيجري بعدها وما ستكون عليه النتائج".
XS
SM
MD
LG