Accessibility links

دمشق وبغداد تبحثان 'تعزيز التعاون' لمحاربة داعش


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

بحث الرئيس السوري بشار الأسد مع فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي ومبعوث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تعزيز التعاون والتنسيق بين دمشق وبغداد في مجال مكافحة الإرهاب.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن الأسد تأكيده أن مكافحة الإرهاب تبدأ بالضغط على الدول التي تدعم وتمول التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق وتدعي حاليا محاربة الإرهاب، على حد تعبير الوكالة.

كما نقلت عن الفياض تأكيده أهمية إزالة العقبات أمام مكافحة الإرهاب من أجل الوصول إلى منطقة يسود فيها الأمن والاستقرار.

تحديث (4:25 بتوقيت غرينتش)

ذكرت وسائل إعلام حكومية سورية أن مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض أطلع الرئيس السوري بشار الأسد يوم الثلاثاء على "جهود التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش" في أول اجتماع من نوعه منذ بدأت الولايات المتحدة ضربات جوية ضد التنظيم المتشدد في العراق.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) الرسمية أن المسؤول العراقي فالح الفياض وضع الأسد "في صورة آخر تطورات الأوضاع في العراق والجهود التي تبذلها الحكومة والشعب العراقي لمواجهة الإرهابيين."

وأضافت أن اللقاء أكد على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب.

جدل في البرلمان العراقي

وأكد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي مثال الألوسي عدم علم البرلمان بزيارة الفياض، مشيرا إلى أن هذا الأخير لا يحمل أي صفة رسمية في حكومة حيدر العبادي:

وشدد الألوسي في حوار مع "راديو سوا" على ضرورة أن تعيد الحكومة العراقية النظر في علاقاتها مع النظام السوري:

وكشف الألوسي في حديث مع "راديو سوا" عن خطوات سيتخذها البرلمان العراقية في حال ثبت أن زيارة فياض إلى سورية ولقائه الأسد تمت بصفة رسمية:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG