Accessibility links

logo-print

هكذا تحارب النساء داعش في جبهات القتال (صور)


مقاتلات كرديات ينظفن السلاح في معسكر للتدريب

مقاتلات كرديات ينظفن السلاح في معسكر للتدريب

في مثل هذا الشهر قبل عامين، هاجم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الأيزيديين الذين يعيشون حول جبل سنجار في العراق.

طوّق المسلحون المتشددون القرى وذبحوا الرجال وأخذوا آلاف النساء والأطفال إلى أسواق الرقيق لبيعهم كعبيد.

ولكن المقاتلين الأكراد من سورية وتركيا لم يستسلموا لداعش، وحاربوا هذا التنظيم المتشدد ونجحوا في فتح ممرات لإنقاذ الناجين الأيزيديين وأخذهم إلى بر الأمان.

وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز" في مقالة رأي أن "كثيرا من هؤلاء المقاتلين الأكراد كانوا من النساء، ممن استندن إلى مبدأ أساسي لحركة التحرر الكردية، ألا وهو أن النساء لا يمكنهن انتظار الآخرين للدفاع عنهن، ولكن يجب عليهن الكفاح من أجل التحرر".

في الواقع، فإن بعضا من هؤلاء النساء يؤكدن أنهن يقاتلن من أجل نساء أخريات، لأنهن يدركن أهوال ما ينتظر كل من يسقط في قبضة داعش.

مشاركة النساء في القتال

مشاركة النساء في القتال

وفي معركة الأكراد في سورية ضد داعش، يمكن للمرأة أن تكون موجودة ليس فقط في صفوف القتال ولكن أيضا في المراكز القيادية، بحسب نيويورك تايمز.

وأقدمت نساء أيزيديات، بعد إنقاذهن من جبل سنجار على خطوة مماثلة في القتال، وشكلن فرقة خاصة بهن تحت مسمى وحدة حماية النساء - سنجار.

الحال نفسه في كردستان العراق، إذ شكلت الأيزيديات اللواتي تم إنقاذهن من العبودية الجنسية فرقة خاصة.

مقاتلة كردية

مقاتلة كردية

تؤكد نيويورك تايمز أن "النساء الأيزيديات اللواتي تعرضن للعنف الجنسي بشكل مروّع، لا يمكن بسهولة إعادة إدماجهن في المجتمع، ولا يمكنهن النجاح إذا تم النظر إليهن أو نظرن إلى أنفسهن على أنهن ضحايا مفضوحات".

وتضيف "لذلك، فإن جزءا من عملية إعادة التأهيل يجب أن تنطوي على تحدي وصمة العار التي تواجه الناجيات".

بالطبع هناك طرق للقيام بذلك من دون حمل السلاح، ولكن الحقيقة أن بعض الناجيات في مخيمات اللاجئين في كردستان العراق، الذي لا يزال النظام الأبوي يطغى عليه بشكل كبير، اخترن هذا الطريق للدلالة على قوة شخصية النساء الكرديات المقاتلات.

مقاتلة كردية من وحدات حماية النساء بالقرب من الحدود السورية التركية

مقاتلة كردية من وحدات حماية النساء بالقرب من الحدود السورية التركية

المصدر: نيويورك تايمز (بتصرف)

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG