Accessibility links

logo-print

الطيران السوري يقصف معاقل لـ'داعش' في دير الزور


آثار قصف جوي على حلب -أرشيف

آثار قصف جوي على حلب -أرشيف

لقي خمسة عناصر على الأقل من تنظيم الدولة الإسلامية مصرعهم في قصف للطيران السوري الثلاثاء في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق، في وقت ارتفعت فيه حصيلة القصف الجوي للقوات الحكومية على الغوطة الشرقية إلى 64 قتيلا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أحد القتلى وهو تونسي الجنسية قضى إثر قصف الطيران الحربي منزلا في قرية الزر قرب بلدة البصيرة في ريف دير الزور الشرقي.

وأضاف المرصد أن الطيران قصف قرية الجرذي في الريف الشرقي للمحافظة الحدودية مع العراق، والواقعة تحت سيطرة داعش.

وأوضح المرصد أن داعش عثر على أربعة مخازن أسلحة لمقاتلي جبهة النصرة ومقاتلي حركة إسلامية أخرى في دير الزور، التي طرد منها مقاتلو المعارضة منتصف تموز/يوليو.

وأشار إلى أن سيارة ملغومة انفجرت بعد منتصف ليل الاثنين في مبنى الأمن السياسي سابقا والذي يتخذه تنظيم الدولة الإسلامية مقراً له داخل مدينة دير الزور، مضيفا أن التفجير أدى إلى سقوط قتلى من داعش لم يحدد عددهم.

ونشر مقطع فيديو على موقع يوتيوب لما قال الناشرون إنه قصف جوي للجيش السوري على مناطق في محافظة دير الزور.

ارتفاع عدد القتلى في الغوطة

وفي سياق متصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء بارتفاع حصيلة الغارات الجوية المكثفة التي شنتها القوات الحكومية قبل أيام على مناطق في الغوطة الشرقية قرب دمشق إلى 64 قتيلا.

وقال المرصد إن الهجمات الجوية شنتها القوات الحكومية في الضواحي الشرقية للعاصمة دمشق في مناطق كفر بطنا ودوما.

وكان المرصد أعلن في حصيلة غير نهائية الاثنين عن مقتل 52 شخصا في القصف الذي استهدف سوقين تجاريتين.

وتعد الغوطة الشرقية أبرز معاقل مقاتلي المعارضة قرب دمشق، وتحاصرها القوات النظامية منذ أكثر من عام.

ويقتل أكثر من 150 شخصا يوميا في سورية بالمعدل في تفجيرات ومواجهات واغتيالات وأعمال عنف أخرى، لكن أكثر الهجمات دموية هي الضربات الجوية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG