Accessibility links

إسرائيل تبحث تنفيذ ضربات جوية جديدة في سورية


الخسائر الناتجة عن ضربة جوية يعتقد أن إسرائيل نفذتها في سورية

الخسائر الناتجة عن ضربة جوية يعتقد أن إسرائيل نفذتها في سورية

طالبت إسرائيل مجددا جارتها سورية بالتوقف عن تزويد حزب الله بالسلاح، وألمحت إلى أنها قد تشن غارات جديدة تستهدف مخازن السلاح في سورية.
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مسؤول إسرائيلي كبير لم تذكر اسمه، القول إن تل أبيب تبحث القيام بمزيد من الضربات العسكرية لمنع نظام الرئيس بشار الأسد من إرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.
وهدد المسؤول الإسرائيلي الأسد بأنه إذا رد على هذه الضربات أو حاول مهاجمة إسرائيل عبر "وكلائه الإرهابيين"، فإن نظامه سيتعرض للخطر وأن إسرائيل سترد.
وقال إن "إسرائيل مصممة على مواصلة جهودها لمنع إرسال أسلحة متطورة إضافية إلى حزب الله. نقل مثل هذه الأسلحة سيزعزع استقرار المنطقة برمتها ويعرضها للخطر".
ورفض المسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية الجنرال عاموس جلعاد ونائب وزير الخارجية زئيف الكين التعليق على هذه التهديدات أو نفيها خلال مقابلات مع إذاعات إسرائيلية الخميس. واكتفى جلعاد بالقول إنه "من غير المجدي التعليق على مثل هذه المعلومات".
ويأتي التحذير الإسرائيلي الجديد بعد يومين من دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تفادي أي عمل من شأنه زعزعة استقرار سورية.
وجاء كلام بوتين خلال لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مدينة سوتشي جنوب روسيا. كما أتت زيارة نتانياهو إلى روسيا بعد تأكيد موسكو نيتها تسليم أسلحة للنظام السوري ومنظومات ارض جو متطورة من طراز "اس 300" قادرة على اعتراض طائرات او صواريخ موجهة في الجو.
وسيؤدي نصب مثل هذه المنظومات إلى تعقيد أي ضربة إسرائيلية جديدة وأي مشروع من الولايات المتحدة أو حلفائها لإقامة منطقة حظر جوي فوق سورية او التدخل لتأمين الأسلحة الكيميائية او تفكيكها.
وتشير أجهزة استخباراتية إلى أن إسرائيل شنت غارتين جويتين مطلع الشهر الجاري على سورية استهدفت مخازن للسلاح، غير أن تل أبيب لم تنف أو تؤكد ذلك.
XS
SM
MD
LG