Accessibility links

logo-print

جبهة النصرة تتبنى اغتيال محافظ حماة وسط سورية


محافظ حماة الذي اغتيل في مدينته خلال لقاء سابق مع الرئيس السوري

محافظ حماة الذي اغتيل في مدينته خلال لقاء سابق مع الرئيس السوري

تبنت جبهة النصرة الإسلامية التي تقاتل النظام السوري، اغتيال محافظ حماة وسط البلاد الأحد، مؤكدة أنها نفذت العملية انتقاما للهجوم المفترض بأسلحة كيميائية الذي اتهمت المعارضة القوات السورية بشنه في ريف دمشق.
وقالت الجبهة المتشددة في حسابها على تويتر إن عملية اغتيال المحافظ أنس الناعم وعدد من مرافقيه في حماة بسيارة ملغومة يأتي ضمن سلسلة ما أسمتها "غزوات العين بالعين"، للرد على هجمات النظام السوري.
وكانت جبهة النصرة قد توعدت بالثأر لسكان ريف دمشق ردا على "الهجوم الكيميائي" الذي نفذته القوات النظامية، مهددة تحديدا باستهداف القرى العلوية، الطائفة التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد.
وأعلن زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني في تسجيل صوتي نشر على مواقع متشددة أن "سلسلة غزوات العين بالعين" بدأت منذ الأحد، قبل أن يعلن التلفزيون السوري بعد بضع ساعات مقتل محافظ حماة في تفجير سيارة ملغومة في أحد أحياء حماة.
كما أعلنت النصرة في بيان آخر اغتيال مفتٍ علوي في مدينة اللاذقية الساحلية، معقل نظام الرئيس بشار الأسد.
وعرضت الصفحة التي نشر عليها البيان صورة أفيد أنها لبدر وهيب غزال "أثناء التحقيق معه"، وأخرى لجثة ألقي نصفها في حفرة، ولا يبدو الرأس أو الوجه واضحا.
من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن غزال "قتل بإطلاق الرصاص عليه"، مشيرا إلى أنه كان قد "اختطف في الخامس من الشهر الجاري لدى اقتحام مقاتلين معارضين قرى علوية في ريف اللاذقية الشمالي".
XS
SM
MD
LG