Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: الولايات المتحدة تسمح بالحرية الدينية وترفض التدقيق في الأشخاص على أساس ديني

اعتقال جهاديين في الأردن بينهم قريب للزرقاوي


مقاتلون من المعارضة السورية في حلب

مقاتلون من المعارضة السورية في حلب

أعلن محامي أردني الثلاثاء أن حرس حدود المملكة اعتقل ستة سلفيين جهاديين بينهم أبو أسيد ابن أخت أبو مصعب الزرقاوي أثناء محاولتهم العبور إلى سورية السبت الماضي.

وقال محامي التنظيمات الإسلامية موسى العبداللات لوكالة الصحافة الفرنسية إن من المتوقع أن توجّه إلى المعتقلين الستة تهمة "القيام بأعمال لم تجزها الحكومة من شأنها التأثير على العلاقات مع دولة أجنبية"، مشيرا إلى أن عقوبة التهمة في حال إدانتهم قد تصل إلى الأشغال الشاقة ما بين خسمة إلى 15 عاما.

وأكد أن "عدد المجاهدين من التيار السلفي الذين التحقوا بكتائب التوحيد الإسلامية في سورية بلغ حوالي 100 شخص"، مشيرا إلى أنه تم حتى الآن تسجيل ستة قتلى في صفوفهم.

وكان وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال والمتحدث الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة قد صرح السبت بأن قوات حرس الحدود اعتقلت فجر السبت مجموعة مسلّحة في إحدى المناطق الحدودية بعد تبادل لإطلاق النار مع أفرادها.

إلا أن المعايطة لم يعط المزيد من التفاصيل حول مكان اعتقال المسلحين أو عددهم أو جنسياتهم.

وكانت الأجهزة الأمنية الأردنية قد ألقت في يونيو/حزيران الماضي القبض على أردنييْن اثنيْن من التيار السلفي أثناء محاولتهما التسلل إلى الأراضي السورية لقتال قوات نظام الرئيس بشار الأسد.

ويقول المقاتلون المعارضون السوريون والمحللون إن جهاديين سنّة أجانب يقاتلون جنبا إلى جنب ضد قوات الأسد، إلا أنه من الصعب تقدير أعدادهم التي يمكن أن تكون صغيرة نسبيا، في حين نسبت دمشق مرات عدة الاضطرابات التي تعيشها البلاد إلى "مجموعات إرهابية مسلحة" مرتبطة بتنظيم القاعدة.

جدير بالذكر أن أبو مصعب الزرقاوي، زعيم القاعدة السابق في العراق، قتل في غارة أميركية استهدفته في شمال شرق بغداد عام 2006. وكان الزرقاوي مسؤولا عن كثير من الاعتداءات الإرهابية، شملت هجمات انتحارية وعمليات إعدام رهائن، التي هزت العراق في السنوات الأولى عقب الحملة العسكرية الأميركية التي أطاحت نظام صدام حسين.
XS
SM
MD
LG