Accessibility links

جودة: اللاجئون السوريون قد يشكلون 40 في المئة من سكان الأردن عام 2014


مخيم الزعتري

مخيم الزعتري

أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في روما الخميس أن عدد اللاجئين السوريين في الأردن يمكن أن يشكل 40 في المئة من سكان المملكة منتصف العام المقبل.

وقال جودة في بداية لقاء مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في العاصمة الايطالية "حاليا يشكل اللاجئون السوريون 10 في المئة من سكاننا لكن بالوتيرة الحالية سيرتفع الرقم إلى ما بين 20 و25 في المئة في نهاية العام وحوالي 40 في المئة بحلول منتصف 2014".

مساعدة أميركية

وتأتي تصريحات جودة غداة إعلان وزارة الخارجية الأميركية عن رصد 100 مليون دولار من المساعدات الإنسانية الإضافية للاجئين السوريين، ليرتفع مجموع المساعدات الأميركية لهذا الغرض إلى 510 ملايين دولار.

وأضافت الوزارة في بيان أن هذه المبالغ الإضافية التي سيعلنها كيري رسميا الخميس في روما ستساعد وكالات الأمم المتحدة على تأمين ملاجئ ومواد غذائية للاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا.

تنظيم وضع اللاجئين السوريين

وكان الأردن قد وقع مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة مطلع الأسبوع الجاري اتفاقا في عمان لتنظيم وضع اللاجئين السوريين الذين تجاوز عددهم 500 ألف شخص.

ووقع الاتفاق عن الجانب الأردني وزير الداخلية حسين المجالي وعن الأمم المتحدة ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأردن أندرو هاربر.

وقال المجالي إنه سيتم تنظيم العمل بين الطرفين لمن يحمل صفة لاجئ، مشيرا إلى أن الأردن لا يستطيع، بإمكاناته المحدودة وموارده المتواضعة، التعامل مع تداعيات الأزمة السورية وتدفق اللاجئين المتزايد إلى أراضي المملكة دون مساعدة المجتمع الدولي.

بدوره، دعا هاربر المجتمع الدولي إلى دعم الأردن ومساندته باعتباره من "أكثر الدول تأثرا بالنتائج المترتبة على الأزمة السورية وتداعياتها الإنسانية".

ويؤكد الأردن أنه استقبل أكثر من 500 ألف لاجئ سوري منذ بداية النزاع في مارس/آذار 2011، بوتيرة 1500 إلى 2000 يوميا في الوقت الحاضر.

وتتوقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أن يرتفع عدد اللاجئين السوريين في الأردن إلى مليون و200 ألف مع نهاية عام 2013، أي ما يوازي 20 في المئة من تعداد سكان الأردن.

وكان الأردن قد طلب نهاية الشهر الماضي من مجلس الأمن الدولي مزيدا من المساعدة من المجتمع الدولي للتخفيف من "العبء الكبير" الذي يمثله مئات آلاف اللاجئين السوريين.
XS
SM
MD
LG