Accessibility links

logo-print

مقتل صحافية يابانية وفقدان الاتصال بفريق "الحرة" في حلب


الصحافية اليابانية التي قتلت في سورية

الصحافية اليابانية التي قتلت في سورية

قالت قناة "الحرة" في بيان لها إنها فقدت الاتصال بمراسلها بشار فهمي في مدينة حلب ومصوره التركي جنيد أونال منذ دخولهما سورية أمس الاثنين.

وأضافت القناة أنها تعمل حاليا على جمع المعلومات عن وضع الصحافيين، مؤكدة أن سلامة صحافييها تأتي في مقدمة اهتمامها.

من جانبه، دعا المجلس الأميركي لأمناء البث الإذاعي (BBG) السلطات السورية إلى ضمان عودة فريق الحرة سالما.

وكان قائد كتيبة لواء عاصفة الشمال في حلب النقيب أحمد غزالي قد أعلن في وقت سابق عن مقتل الصحافية اليابانية ميكا ياماموتو واعتقال فريق قناة "الحرة" في المدينة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الكتيبة حازم العزيزي لـ"راديو سوا" إن الفريق كان يغطي التدمير الذي لحق بحي سليمان الحلبي.

وأضاف العزيزي أن الصحافيين كانوا ضحية كمين للقوات الحكومية.

وقال العزيزي إنه يتوقع أن يكون الصحافيون في معسكر قريب للجيش النظامي.

هذا وقد أكدت وزارة الخارجية اليابانية مقتل الصحافية التي تعمل في وكالة أنباء Japan Press.

وياماموتو وجه معروف على التلفزيون الياباني منذ أن نجت من الغارات على فندق فلسطين في بغداد عام 2003 حيث قتل صحافيان من رويترز وأسباني.

وقال والدها الصحافي كوجي ياماموتو البالغ من العمر 77 عاما لوكالة أنباء جيجي برس إن الأنباء عن مقتلها "تفوق ما يمكن تحمله، لا يمكنني أن اصدق ذلك حتى أراها".

وبمقتل ياماموتو البالغة من العمر 45 عاما يصل إلى أربعة عدد الصحافيين الأجانب الذين قتلوا في سورية منذ بدء الانتفاضة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.syria
XS
SM
MD
LG