Accessibility links

البشمركة يتوجهون إلى كوباني الأسبوع المقبل لمواجهة داعش


مقاتلو البشمركة

مقاتلو البشمركة

أفاد وزير البشمركة الكردية هلكورد حكمت الجمعة بأن 200 عنصر من قواتها سيتوجهون خلال "الأسبوع المقبل" إلى كوباني في شمال سورية للدفاع عن المدينة في وجه هجوم تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكان برلمان كردستان العراق وافق الأربعاء على طلب رئيس الإقليم مسعود بارزاني إرسال عناصر من البشمركة إلى المدينة الكردية، حيث يواجه المقاتلون الأكراد السوريون منذ أكثر من شهر، مدعومين بضربات جوية من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، هجوما للتنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق.

وأوضح وزير البشمركة أن "القوات التي سترسل هي قوات دعم، ولا يتعدى عددها 200 مقاتل، بناء على طلب الأحزاب الكردية في شمال سورية"، مؤكدا أن هؤلاء العناصر "هم من كردستان العراق".

وقال حكمت إن القوات التي ستتوجه إلى عين العرب ستكون مزودة برشاشات ومدافع هاون وصواريخ".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة في تالين أن المقاتلين الأكراد الذين يدافعون عن كوباني المحاصرة سيتلقون تعزيزات من 1300 مقاتل من "الجيش السوري الحر" المعارض لنظام دمشق.

وقال أردوغان في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأستوني توماس هندريك إيلفس إن "حزب الاتحاد الديمقراطي (أكبر حزب كردي سوري) قبل المساعدة من 1300 من مقاتلي الجيش السوري الحر وهناك محادثات لاختيار الطريق الذي سيسلكونه".

لكن رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم نفى بشكل قاطع هذا الأمر في مقابلة الجمعة مع وكالة الأنباء الكردية فرات نيوز.

وقال مسلم إنه "أمر غير صحيح. لا يوجد أي تصريح للجيش السوري الحر حول مثل هذا الاتفاق" متهما تركيا بمحاولة "زرع الغموض".

خسائر فادحة في صفوف داعش

أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأن "خسائر فادحة تسجل في صفوف داعش يوميا.

وأضاف عبد الرحمن "لقد أبلغنا شهود أن جثث المقاتلين ممدة في الشوارع حيث يتواجد التنظيم بسبب الغارات أو المقاومة القوية التي تبديها وحدات حماية الشعب" الكردي.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية رفض كشف هويته إن خطوط القتال بين داعش والقوات الكردية لم تتغير منذ أسبوع، مضيفا "اعتقد أن الاكراد الذين يدافعون عن المدينة سيتمكنون من الصمود" أمام الهجوم الذي أطلقه مقاتلو داعش في 16 أيلول/سبتمبر.

وأعلن الجيش الأميركي الخميس أن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا حوالي 6600 طلعة جوية ضد داعش وألقوا أكثر من 1700 قنبلة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات التحالف أغارت مجددا على غرب كوباني ليل الخميس الجمعة.

وقال مدير المرصد إن "553 شخصا بينهم 464 عنصرا من تنظيم داعش و57 عنصرا من جبهة النصرة قتلوا في الغارات التي يشنها التحالف الدولي ضد أهداف في سورية منذ شهر".

وأضاف أن "الغالبية الساحقة من هؤلاء المسلحين الذين قتلوا في الغارات ليسوا سوريين".

لكن رغم الغارات الجوية تمكن داعش من إحراز تقدم الخميس بعد اشتباكات طويلة بدأت الأربعاء في شمال المدينة وفي وسطها، وذلك للمرة الأولى منذ أيام، حسبما ذكر المرصد السوري.

وتمكن التنظيم من السيطرة على قرى في ريف المدينة الغربي كان فقد السيطرة عليها قبل أيام لصالح المقاتلين الأكراد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG