Accessibility links

logo-print

إقليم كردي في شمال سورية.. وواشنطن لا تعترف به


المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي

المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي

أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة لا تعترف بالنظام الفيدرالي في مناطق سيطرة الأكراد في شمالي سورية الذي أعلن الخميس.

وأشار المتحدث باسم الوزارة جون كيربي خلال مؤتمر صحافي في واشنطن الخميس إلى أن الإعلان هو بمثابة انفصال عن اتفاق فيينا الذي دعا إلى تحقيق حل سياسي يلتزم بوحدة الأراضي السورية.

وقال "إن ما يجب رؤيته هي سورية كاملة موحدة بحكومة لا يقودها بشار الأسد وتستجيب لتطلعات الشعب السوري على أن تكون سورية كاملة موحدة وغير طائفية".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

إقليم كردي في شمال سورية (11:55 ت غ في 17 آذار/مارس)

أعلن الأكراد في سورية الخميس إقامة إقليم فدرالي في المناطق الخاضعة لسيطرتهم شمال البلاد، في خطوة لاقت رفضا من دمشق والائتلاف الوطني، أبرز فصائل المعارضة في سورية.

وأطلق القائمون على الإقليم الجديد اسم "روج آفا - شمال سورية"، ويضم ثلاث مقاطعات هي عفرين في ريف حلب الشمالي وكوباني في ريف حلب الغربي والجزيرة في الحسكة، بالإضافة إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات سورية الديموقراطية في الآونة الأخيرة في المحافظتين.

وقال مستشار الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديموقراطي سيهانوك ديبو لوكالة الصحافة الفرنسية إن اتفاق إقامة الإقليم يتضمن تشكيل "مجلس تأسيسي للنظام (الفدرالي) ونظام رئاسي مشترك".

وكان من المقرر أن يعلن تشكيل الإقليم خلال اجتماع بدأ الأربعاء في مدينة رميلان بالحسكة، إلا أن مطالبة العرب والسريان بتطمينات بألا ينفصل الإقليم الفدرالي عن سورية أدت إلى تأخير الإعلان، حسبما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ردود فعل

وأعلنت دمشق رفضها إقامة الإقليم، محذرة من "النيل من وحدة" سورية. وأبدى الائتلاف الوطني المعارض أيضا رفضه للخطوة، محذرا من تشكيل "كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري".

وشدد الائتلاف في بيان أصدره أن تحديد شكل الدولة السورية، سواء أكانت مركزية أم فدرالية، "ليس من اختصاص فصيل بمفرده".

والأربعاء، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن واشنطن لن تعترف بأي منطقة شبه مستقلة أو ذات حكم ذاتي في سورية.

المصدر: وكالات/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG