Accessibility links

logo-print

لبنان يؤكد وقوفه محايدا حيال الأزمة السورية


استنفار لبناني على الحدود السورية

استنفار لبناني على الحدود السورية

أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان السبت وجوب التزام الحياد من النزاع السوري وعدم إرسال مسلحين إلى سورية وعدم استقبالهم.

وقال سليمان في خطاب خلال لقائه الجالية اللبنانية في ساحل العاج التي يزورها في إطار جولة إفريقية إن الحفاظ على الاستقرار في لبنان يفترض "علينا جميعا ألا نرسل مسلحين إلى سورية ولا نستقبلهم. يجب علينا أن نلتزم الحياد".

وأضاف أنه تم تكليف الجيش اللبناني "قمع وتوقيف أي مسلح موجود بهدف المحاربة، إن كان من المعارضة أو من غير المعارضة".

وقد جاءت تصريحات سليمان عقب تسليم دمشق لبنان مذكرة من وزارة الخارجية تهدد فيها بقصف "تجمعات مسلحين" في الأراضي اللبنانية إذا استمر تسلل المسلحين من لبنان إلى الأراضي السورية.

وكانت دمشق قد طلبت من "الجانب اللبناني ألا يسمح للمسلحين باستخدام الحدود ممرا لهم".

وقالت الرسالة إن "القوات العربية السورية المسلحة لا تزال تقوم بضبط النفس بعدم رمي تجمعات العصابات المسلحة داخل الأراضي اللبنانية لمنعها من العبور إلى الداخل السوري، لكن ذلك لن يستمر إلى ما لا نهاية".

وأكد مصدر حكومي لبناني أن الحكومة تنظر "بجدية تامة إلى هذا الإنذار"، وأن "هناك مشاورات مكثفة جارية من أجل إيجاد الطريقة الأفضل لضبط الحدود".

ومنذ أسبوع، تتعرض مناطق حدودية في شمال لبنان بشكل يومي لسقوط قذائف ولإطلاق نار من أسلحة رشاشة مصدرها الجانب السوري ما تسبب بأضرار في منازل عدة.
XS
SM
MD
LG