Accessibility links

الائتلاف السوري يرحب بالضربات الجوية ضد #داعش


رئيس الائتلاف السوري المعارض

رئيس الائتلاف السوري المعارض

رحب الائتلاف السوري المعارض بالضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، لكنها حثت على مواصلة الضغط على حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال رئيس الائتلاف هادي البحرة "انضم المجتمع الدولي الليلة إلى صراعنا ضد الدولة الإسلامية في سورية".

وأضاف البحرة "لقد دعونا إلى القيام بضربات جوية بعد تردد وقلق كبير، ونشدد على ضرورة اتخاذ كل الاحتياطات لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين".

في المقابل، انتقدت مجموعة معارضة أخرى تنتمي إلى الجيش السوري الحر وتعرف باسم "حركة حزم" هذه الضربات، معتبرة عبر موقع تويتر أنها "تنال من الثورة السورية" ومؤكدة أن "المستفيد الوحيد منها" هو نظام الأسد "في ظل غياب أي استراتيجية حقيقية لإسقاطه".

وقال البحرة "إننا ندعو جميع شركائنا إلى مواصلة الضغط على نظام الأسد"، مضيفا "لا يمكن الانتصار على هذه الحرب بالقوة العسكرية وحدها".

وأوضح أن "ذلك يتطلب استراتيجية شاملة مع المكونات السياسية والاقتصادية والاجتماعية - ويمكن للمجتمع الدولي أن يدعم هذه العملية ولكن يجب أن يقودها وينفذها السوريون".

وأسفر النزاع المستمر في سورية منذ منتصف آذار/مارس 2011 عن مقتل أكثر من 180 ألف شخص، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ومن ناحية أخرى، جدد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله رفضه للضربات التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد داعش في سورية، رافضا الانضمام إلى هذا التحالف الذي قال إنه يخدم "المصالح الأميركية".

وقال نصر الله "موقفنا مبدئي لا يتغير، التدخل العسكري الأميركي سواء تحت غطاء دولي أو غطاء الحلف الأطلسي أو قوات متعددة الجنسيات نحن لا نوافق عليه".

وتجدر الإشارة إلى أن لبنان انضم إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة للتصدي للتنظيم المتشدد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG