Accessibility links

logo-print

السلطات اللبنانية تحقق في اغتيال السياسي السوري محمد جمو


محمد ضرار جمو

محمد ضرار جمو

تحقق القوى الأمنية اللبنانية مع رجلين من أفراد عائلة زوجة السياسي السوري محمد ضرار جمو للاشتباه بمشاركتهما في اغتياله بإطلاق الرصاص عليه في منزله الأربعاء، بحسب ما ذكر مصدر أمني السبت.

وقال المصدر إن "استخبارات الجيش اللبناني تحقق مع بديع يونس، شقيق سهام زوجة محمد جمو، وابن شقيقتها علي خليل للاشتباه بمشاركتهما في الاغتيال".

وكان الجيش اللبناني قد أعلن في بيان رسمي الخميس أن الجريمة التي اعتقد الجميع للوهلة الأولى أنها مرتبطة بمواقف جمو السياسية ودفاعه الثابت عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد تمت ب"دوافع غير سياسية"، مشيرا إلى "تحديد هوية الفاعلين وتوقيفهم وضبط السلاح المستخدم في الجريمة"، من دون أن يذكر أسماء.

وأشارت وسائل إعلام لبنانية إلى أن الرجلين نفذا عملية الاغتيال "بتحريض من زوجة جمو" الذي شيع الجمعة في اللاذقية في سورية.

ونفت الزوجة التي شاركت في التشييع في اتصال هاتفي مع تلفزيون "الجديد" اللبناني أي علاقة لها بالعملية.

وأقرت بأن القوى الأمنية اللبنانية استجوبتها قبل توجهها إلى سورية، إلا أنها نفت أن تكون قد خضعت للاستجواب لدى السلطات السورية.

وردا على سؤال عن احتمال تورط شقيقها وابن شقيقتها في العملية، قالت "كائنا من كان الفاعل، يجب أن ينال جزاءه، سواء كان شقيقي أو ابن شقيقتي أو أبي أو أمي".
XS
SM
MD
LG