Accessibility links

logo-print

فرنسا وبريطانيا تدعوان لوقف الهجمات ضد المعارضة السورية


مستشفى في حلب تعرض للقصف -أرشيف

مستشفى في حلب تعرض للقصف -أرشيف

حث الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الخميس روسيا والنظام السوري على الوقف الفوري للهجمات ضد المعارضة.

وجاء في إعلان صدر إثر قمة فرنسية بريطانية عقدت في شمال فرنسا أن البلدين يدعوان روسيا والنظام السوري إلى وقف الزحف على حلب لأنه "يقوض فرص السلام ويهدد بتعميق أزمة اللاجئين ويخدم تنظيم الدولة الإسلامية داعش".

وحث البيان جميع الأطراف على وقف كل الهجمات على المدنيين وخصوصا على المنشآت الطبية والطواقم العاملة فيها.

وأكدت باريس ولندن في البيان المشترك دعمهما المعارضة السورية وأبدتا ارتياحهما لتمسكها بتسوية سياسية من خلال مفاوضات حقيقية.

وسيبحث كاميرون وهولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركيل وقف الأعمال العدائية في سورية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر عبر الهاتف يوم الجمعة.

تحديث: 12:45 ت غ في 3 آذار/مارس

يبحث رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة اتفاق وقف الأعمال العدائية في سورية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وسيتحاور القادة الأربعة عبر الهاتف.

وقالت المتحدثة باسم كاميرون للصحافيين الخميس إن المباحثات ستشكل فرصة لقادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا "ليقولوا معا بوضوح للرئيس بوتين إننا نريد لوقف إطلاق النار هذا أن يصمد وأن يكون طويل الأمد ويمهد لانتقال سياسي حقيقي" في سورية.

المساعدات الإنسانية

وفي سياق متصل، عقدت مجموعة العمل الدولية المعنية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى مدن سورية اجتماعا في جنيف الخميس لبحث مسار العملية الإنسانية في ظل اتفاق الهدنة.

وقال المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، إن اتفاق وقف الأعمال العدائية بين الأطراف المتحاربة في سورية أسهم في تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين.

وأكد رئيس قوة المهام الإنسانية يان ايجلاند من جانبه، إحراز تقدم في الوصول إلى المناطق البعيدة والمحاصرة في سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG