Accessibility links

logo-print

واشنطن 'قلقة' من احتمال استخدام أسلحة كيميائية في سورية


سوريون في حلب هاربون من المعارك

سوريون في حلب هاربون من المعارك

أعرب البيت الأبيض الجمعة عن قلقه البالغ إزاء النتائج الأولية التي توصلت إليها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن مزاعم استخدام هذه النوعية من الأسلحة في سورية.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض إيميلي هورن في بيان إن المسؤولين الأميركيين يواصلون فحص هذه المزاعم لتكون الولايات المتحدة مستعدة لأي تهديد محتمل بالأسلحة الكيميائية أو غيرها.

تحديث: 18:54 ت غ في 6 تشرين الثاني/نوفمبر

اعتبر ناشطون سوريون أن تأكيد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية استخدام غاز الخردل السام في شمال سورية في آب/أغسطس الماضي غير كاف، لأنه لا يوجه الاتهام مباشرة للجهاديين الذين لجأوا إليه في قصفهم مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في تلك الفترة.

وتزامن ذلك مع تراجع ميداني لقوات النظام التي فقدت الجمعة آخر المناطق التي استعادتها خلال عمليتها البرية في ريف حماة الشمالي في وسط البلاد برغم الغطاء الجوي الروسي.

وأكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الجمعة أن غاز الخردل استخدم في سورية في آب/أغسطس مضيفة أن سلاحا كيميائيا آخر هو غاز الكلور استخدم "على الأرجح" في آذار/مارس في إدلب شمال غرب البلاد.

وقالت المنظمة في بيان إن فريقها "تمكن من أن يؤكد بأكبر قدر من الثقة أن شخصين على الأقل تعرضا لغاز الخردل ومن المرجح جدا أن تكون آثار هذا السلاح الكيميائي قد تسببت بوفاة طفل".

وكانت مصادر عدة في المنظمة أكدت الخميس لوكالة الأنباء الفرنسية أن هناك تقريرا يؤكد استخدام غاز الخردل في 21 آب/أغسطس في مدينة مارع في محافظة حلب بشمال سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG