Accessibility links

البنتاغون ينفي خطف مقاتلين دربهم أميركيون في سورية


مسلحون من جبهة النصرة -أرشيف

مسلحون من جبهة النصرة -أرشيف

نفت وزارة الدفاع الأميركية الخميس خطف جبهة النصرة في سورية لمقاتلين شاركوا في برنامجها لتدريب المقاتلين السوريين، خلافا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الانسان.

ونفت المتحدثة باسم البنتاغون اليسا سميث أن يكون أي من المخطوفين من بين المقاتلين الذين شاركوا في برنامج وزارة الدفاع لإعدادهم لمقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية داعش في سورية.

وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية: "لن نكشف أسماء المجموعات المشاركة في برنامج التدريب والتجهيز السوري، ولكن يمكنني أن أؤكد أن ليس هناك عناصر من القوة السورية الجديدة مخطوفون أو محتجزون".

تحديث 20:00 ت.غ

خطفت جبهة النصرة ثمانية عناصر من فرقة سورية مقاتلة كانوا قد تلقوا تدريبات في إطار برنامج التدريب الأميركي للمعارضة السورية المعتدلة وانتقلوا إلى سورية للمشاركة في عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عملية الخطف تمت ليل الأربعاء الخميس، واستهدفت قائد الفرقة 30 العقيد المنشق نديم الحسن برفقة سبعة عناصر من الفرقة بينهم القيادي فرحان الجاسم، أثناء عودتهم من اجتماع في مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي إلى مقرهم في قرية المالكية القريبة.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن هؤلاء جزء من مجموعة من 54 مقاتلا كانوا قد دخلوا سورية قبل حوالى أسبوعين إثر انتهاء تدريبهم "في إطار برنامج التدريب الأميركي في تركيا".

وأضاف أن هؤلاء المقاتلين استقروا بعد تدريبهم في المالكية ومعهم "30 عربة رباعية الدفع مزودة برشاشات متوسطة وأسلحة أميركية وكميات من الذخيرة".

وذكر أن عملية الخطف تمت على حاجز لجبهة النصرة عند مفرق سجو قرب اعزاز.

وتتألف الفرقة 30 فقط من عناصر مدربين في إطار البرنامج الأميركي، وبينهم العديد من التركمان ومنهم نديم الحسن، والعديد من المقاتلين الذين كانوا ينتمون إلى فصائل مختلفة طردت من ريف إدلب على يد جبهة النصرة في نيسان/أبريل.

ووقعت الولايات المتحدة وتركيا في شباط/فبراير في أنقرة اتفاقا لتدريب وتجهيز معارضين سوريين معتدلين في تركيا.

وفي السابع من تموز/يوليو، أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أن تدريب واشنطن لمقاتلي المعارضة السورية المعتدلة بهدف التصدي لتنظيم داعش انطلق ببطء شديد، وأن التدريب يشمل ستين شخصا فقط حتى الآن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG