Accessibility links

logo-print

جبهة النصرة تهاجم مواقع مجموعة معارضة شمال إدلب


مقاتلون من جبهة النصرة في سورية

مقاتلون من جبهة النصرة في سورية

شنت جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، هجوما على مواقع لحركة حزم المعارضة في ريف حلب وشمال محافظة إدلب في محاولة للسيطرة على مناطق جديدة في الشمال السوري، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد السوري بأن اشتباكات دارت الجمعة "بين مقاتلي حركة حزم من طرف ومقاتلي جبهة النصرة من طرف آخر في محيط قرية كفرنوران في ريف حلب الغربي إثر هجوم الأخير على القرية".

وأضاف أن اشتباكات بين الطرفين دارت أيضا "في ريف المهندسين الغربي ومنطقة الشيخ علي في ريف حلب"، قبل أن تمتد لتشمل مناطق تقع شمال محافطة إدلب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن هذه الاشتباكات بدأت الخميس حين هاجمت جبهة النصرة مقرا لحركة حزم في مقر الفوج 111 في ريف حلب وهو عبارة عن ثكنة عسكرية سابقة خسرها الجيش السوري نهاية 2012، فسيطرت على المقر وأسرت عددا من مقاتلي حركة حزم.

وأعلنت حزم من جهتها في بيان أن جبهة النصرة "قامت (...) بمهاجمة مقرات الحركة وحواجزها"، مضيفة "إننا في حركة حزم سندافع عن أنفسنا حتى آخر قطرة من دمائنا".

وتحكم جبهة النصرة منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي سيطرتها على القرى والبلدات الواقعة في ريف مدينة إدلب بعدما تمكنت من طرد مجموعة جبهة ثوار سورية المعارضة المعتدلة من المنطقة.

وكان ريف إدلب المنطقة الأولى التي تمكن مقاتلو المعارضة من إخراج قوات النظام منها في الأشهر الأولى للنزاع المتواصل منذ منتصف آذار/مارس 2011 والذي قتل فيه أكثر من 200 ألف شخص.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG