Accessibility links

logo-print

الأسد لن يشارك في "هيئة الحكم الانتقالية" حسب المعارضة السورية


رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية-أرشيف

رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية-أرشيف

رفض الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الثلاثاء مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في "هيئة الحكم الانتقالية" التي ستنبثق عن مؤتمر جنيف-2.

يأتي هذا الإعلان غداة تحديد موعد لعقد جنيف 2 الهادف إلى إيجاد حل للأزمة السورية في 22 يناير/كانون الثاني.

وأكد الائتلاف في بيان له على " التزامه المطلق بأن هيئة الحكم الانتقالية لا يمكن أن يشارك فيها بشار الأسد أو أي من المجرمين المسؤولين عن قتل الشعب السوري، كما لا يمكن لهم القيام بأي دور في مستقبل سورية السياسي".

ورحب الائتلاف ب"تحديد موعد انعقاد مؤتمر جنيف2 الذي سيكون موضوعه الأساس تطبيق بنود بيان جنيف1 كاملة، بدءا بالوصول إلى اتفاق حول تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات، بما فيها الصلاحيات التنفيذية على الجيش والشرطة والأمن وأجهزة المخابرات في سورية".

ودعا الائتلاف المجتمع الدولي إلى التحضير للمؤتمر عبر تأمين وصول الإغاثة إلى كل المناطق السورية والإفراج عن المعتقلين.

وجاء في البيان "يؤكد الائتلاف السوري أن هناك فترة زمنية كافية للمجتمع الدولي ومنظماته الإغاثية والإنسانية لإثبات جديتها في تهيئة الأجواء الإنسانية المناسبة، وقبل انعقاد المؤتمر، لتوفير وتأمين مرور قوافل الإغاثة الإنسانية إلى جميع المناطق المحاصرة، وتأمين الرعاية الطبية لهذه المناطق والقيام بحملات الوقاية ومعالجة الأمراض الوبائية، بالإضافة إلى تأمين إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والأطفال والنساء".

,كان النظام السوري قد أبدى موافقته للمشاركة في مؤتمر جنيف-2 "من دون شروط مسبقة" بحسب الإعلان الرسمي كما وافقت المعارضة السورية على المشاركة على أن يؤدي المؤتمر إلى مرحلة انتقالية لا يكون فيها دور للأسد.

ويؤكد الائتلاف أن هذا ليس شرطا، بل إنه يتطابق مع "مقررات الشرعية الدولية" وبينها جنيف1 الذي انعقد في يونيو/ حزيران 2012 وضم الدول الخمس الكبرى في مجلس الأمن وألمانيا ودولا عربية، واتفق خلاله على تشكيل حكومة انتقالية مؤلفة من ممثلين عن النظام وعن المعارضة من دون ذكر مصير الأسد".

ومن جهة أخرى، أعلن قائد "الجيش السوري الحر" المعارض الثلاثاء عن عدم مشاركة مقاتليه في مؤتمر جنيف2 وعن عزمهم على "مواصلة القتال للإطاحة بالرئيس بشار الأسد خلال فترة المحادثات".

ونقلت وكالة رويترز عن اللواء سليم ادريس "إن الظروف غير مواتية لمحادثات جنيف2 في الموعد المقرر لها وإن الجيش الحر والقوى الثورية لن تشارك في المؤتمر".
XS
SM
MD
LG