Accessibility links

اجتماع للمعارضة السورية لبحث بديل عن الائتلاف


جانب من اجتماع المعارضة السورية في القاهرة

جانب من اجتماع المعارضة السورية في القاهرة

بدأ معارضون سوريون اجتماعا في العاصمة المصرية القاهرة الاثنين، بهدف إطلاق تجمع جديد أكثر تمثيلا، ليحل محل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وإقرار ميثاق وطني لهذا التجمع الجديد.

وافتتح الاجتماع بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

وقال الوزير المصري في كلمة وجهها إلى الحاضرين، إن استضافة القاهرة لهذا المؤتمر، جاء بناء على طلب بعض القوى والشخصيات الوطنية السورية، مضيفا أن "سيطرة الطائفية وانتشار الفوضى وسيطرة التيارات الإرهابية المسلحة على معظم الأراضي السورية"، أمر يهدد مستقبل المنطقة برمتها ولا يمكن السكوت عليه.

وأكد العربي من جانبه، أن تفاقم الأزمة السورية وتزايد تداعيتها الإقليمية والدولية، "تفرض علينا جميعا إعادة النظر في ما اتخذ من إجراءات في هذا الملف، بعد أن أدرك الجميع عدم إمكانية الحسم العسكري".

وأوضح العربي أن الحكومة السورية تتحمل المسؤولية الكاملة لما آلت عليه الأمور في البلاد مشددا على أن الحل في سورية يجب أن يكون سوريا سلميا وبإرادة سورية حرة.

وأضاف العربي أن الجامعة العربية فشلت في توحيد صف المعارضة السورية على مدى أربع سنوات، داعيا مكونات المعارضة إلى توحيد صفوفها وتجاوز الخلافات القائمة.

ويأتي عقد هذا الاجتماع بعد لقاء استضافته القاهرة في كانون الثاني/يناير الماضي بمشاركة معارضين سوريين من الداخل والخارج، وانتهى بإعلان وثيقة من 10 نقاط تنص بالخصوص على حل سياسي للحرب في سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG