Accessibility links

الخطيب: ما يجري في سورية صراع بين "العبودية والحرية"


رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب

رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب

طالب رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد معاذ الخطيب، بتسليم مقعد سورية في الأمم المتحدة إلى المعارضة، مرحبا بأي حل سياسي ينهي الأزمة في بلاده.

ودعا الخطيب خلال كلمة ألقاها في مؤتمر القمة العربية في الدوحة بعد الحصول على مقعد سورية في الجامعة العربية، إلى تجميد أموال النظام السوري.
ورحب بأي حل سياسي ينهي الأزمة في سورية ويجنبه "الخراب"، محملا حكومة الرئيس بشار الأسد مسؤولية رفض التوصل إلى حل للأزمة، ووصف ما يحدث في سورية بأنه صراع بين "العبودية والحرية".
وفي حين رحب الخطيب بدعم بعض الدول للمعارضة، أشار إلى أن السوريين "لم يعودوا يثقون في مؤتمرات لا تقدم أدنى دعم للشعب السوري".
و دعا الخطيب الولايات المتحدة إلى لعب دور أكبر من تقديم مساعدات إنسانية للسوريين، وقال إنه طلب من وزير الخارجية الأميركي جون كيري توسيع منظومة صواريخ باتريوت على الحدود التركية، لتشمل جميع مناطق الشمال السوري.
وأضاف أن كيري وعد بدراسة طلب المعارضة في هذا الصدد.
وتحدث الخطيب عما أسماه بأطراف تحاول التشويش على "الثورة" السورية، من خلال اللعب على وتر الأقليات، والإرهاب وكذلك ملف الأسلحة الكيميائية.
وعبر المتحدث عن دعمه للحكومة السورية المؤقتة برئاسة غسان هيتو، داعيا إلى تحويل الائتلاف إلى مؤتمر وطني جامع لتمثيل كافة أطياف الشعب السوري.
وترأس الخطيب الذي قدم استقالته من رئاسة الائتلاف الوطني الأحد وفد المعارضة السورية وجلس في مقعد رئيس وفد "الجمهورية العربية السورية"، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011.
XS
SM
MD
LG