Accessibility links

logo-print

ائتلاف المعارضة يضم الليبراليين والمقاتلون يطالبون بنصف مقاعده


وزير الخارجية الروسي سيرغيو لافروف(يمين) خلال استقباله ميشال كيلو الذي انضم الى الائتلاف الوطني السوري - أرشيف

وزير الخارجية الروسي سيرغيو لافروف(يمين) خلال استقباله ميشال كيلو الذي انضم الى الائتلاف الوطني السوري - أرشيف

أبرمت المعارضة السورية المنقسمة اتفاقا الخميس لعرض صورة أكثر تمثيلا أمام العالم قبل مؤتمر سلام دولي مقترح، وذلك بعد ضغوط لتقليص هيمنة الإسلاميين في صفوفها.
فقد اتفق المعارضون السوريون المجتمعون في اسطنبول على قبول عضوية الكتلة الليبرالية بقيادة المعارض المخضرم ميشيل كيلو في الائتلاف الوطني السوري الذي يمثل القيادة المدنية للمعارضة.
وجاء الاتفاق بعد محادثات على مدى سبعة أيام استدعت تدخل تركيا ودول عربية وغربية.
والاتفاق هو المرحلة الأولى في عملية لاختيار زعماء جدد للائتلاف الذي يفتقر للقيادة منذ مارس/ آذار وتشكيل حكومة انتقالية لتعزيز الصلات الضعيفة حاليا مع وحدات المعارضة المسلحة داخل سوري.
نصف مقاعد الائتلاف
وفي ردة فعل على الاتفاق، طالب مقاتلو المعارضة السورية بالحصول على نصف مقاعد الائتلاف، وحذروا من أنه سيكون من دون شرعية دون تمثيل قوي للمقاتلين فيه.
وقال بيان أصدرته القيادة العسكرية العليا لهيئة أركان الثورة السورية إن "أي محاولة للمماطلة والتشويش والالتفاف على التمثيل العسكري والثوري الشرعي في الداخل لن يكتب لها النجاح بأي شكل أو تحت أي ضغط".
وأضافت أن شرعية الائتلاف لن تؤخذ إلا من الداخل، وأن أي "التفاف على القوى الثورية بتمثيلها بالنسبة المذكورة سوف تسحب منكم هذه الشرعية."
XS
SM
MD
LG