Accessibility links

معارضون سوريون يحضرون لـ'لقاء توحيدي' في القاهرة ومفاوضات في موسكو


البحرة ووفد المعارضة السورية خلال لقاء سابق بالجانب المصري

البحرة ووفد المعارضة السورية خلال لقاء سابق بالجانب المصري

أعلنت مصادر متطابقة الأربعاء أن فصائل من المعارضة السياسية في الداخل والخارج بدأت التنسيق في ما بينها لعقد اجتماع في القاهرة من أجل التوصل إلى رؤية سياسية موحدة لحل الأزمة السورية المستمرة منذ نحو أربعة اعوام.

وقال رئيس المكتب الإعلامي في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي المعارض منذر خدام، إن عددا من الفصائل والشخصيات المعارضة تخوض حوارات منذ أكثر من شهرين، وإنهم توصلوا لتفاهمات مشتركة للحل السياسي للأزمة سيتوج في لقاء وطني يجري في القاهرة.

وأوضح، أن "قوى معارضة مؤمنة بخيار الحل السياسي من داخل وخارج سورية ستشارك في لقاء القاهرة، بينهم أعضاء من الائتلاف وربما الائتلاف بصفته الرسمية، بالإضافة إلى مجموعة الرئيس الأسبق للائتلاف أحمد معاذ الخطيب".

وأشار خدام إلى أن "الاجتماع المزمع عقده في القاهرة سيمهد للقاء آخر يجري في موسكو سيضم مجموعة من الأحزاب والشخصيات السورية المعارضة بينها هيئة التنسيق التي تضم 12 حزبا بالإضافة إلى قوى من الائتلاف السوري وجبهة التغيير والتحرير التي يقودها قدري جميل والإدارة الذاتية الكردية".

وكشف مصدر معارض آخر إلى أن اجتماع القاهرة سيعقد في منتصف كانون الثاني/يناير.

الخارجية الروسية تؤكد

وفي السياق ذاته، أعلن مصدر في وزارة الخارجية الروسية الأربعاء أن لقاء بين ممثلي حكومة الرئيس بشار الأسد والمعارضة السورية سيعقد في موسكو أواخر شهر كانون الثاني/ يناير المقبل.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن المصدر الذي لم يكشف عن هويته قوله، إن اللقاء سيجري على مدى أربعة أيام، ونسبت إلى المصدر قوله إنه ستتم دعوة أوسع شريحة من المعارضة السورية إلى لقاء موسكو.

وقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارض السورية هادي البحرة إنه لم يتلقَ دعوة شخصية لحضور لقاء موسكو، موضحا أن الدعوة الوحيدة التي وجهت إلى الائتلاف كانت أثناء اللقاء بالمبعوث الروسي لشؤون الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف في إسطنبول.

وكان وفد من هيئة التنسيق الوطنية اجتمع في وقت سابق مع وزير الخارجية المصري سامح شكري والأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي في اجتماعين منفصلين.

واستضافت موسكو، حليف دمشق الأبرز، في تشرين الثاني/نوفمبر وفدا من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ثم وفدا حكوميا برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG