Accessibility links

البابا يندد بالعنف في سورية ويدعم جهود السلام


البابا فرانسيس الأول يحيي المؤمنين في ساحة القديس بطرس ارشيف

البابا فرانسيس الأول يحيي المؤمنين في ساحة القديس بطرس ارشيف

ندد البابا فرانسيس الأربعاء "باستمرار العنف والتجاوزات" في سورية، مجددا دعوته إلى السلام.
ودعم البابا جهود المجموعة الدولية التي تسعى إلى عقد مؤتمر جنيف -2 للبحث في الأزمة، طالبا تشجيع المساعدة الإنسانية للنازحين واللاجئين السوريين.
وتحدث البابا أمام مشاركين في اجتماع تنسيقي للمؤسسات الخيرية الكاثوليكية التي تساعد الشعب السوري والدول المجاورة المتضررة جرّاء النزاع، مذكرا "بان قلق الكرسي الرسولي إزاء الأزمة السورية وخصوصا على السكان العزل الذين يعانون من عواقب النزاع، معروف. لقد دعا بنديكتوس السادس عشر عدة مرات إلى إسكات صوت السلاح والى إيجاد حل عبر الحوار".
وتابع البابا فرانسيس "بالنسبة لي شخصيا أيضا، مصير الشعب السوري يحظى باهتمامي الشديد. وفي يوم الفصح وجهت دعوة إلى السلام وخصوصا في سورية الحبيبة ولسكانها المصابين من جراء النزاع وللعديد من اللاجئين الذين ينتظرون المساعدة والعزاء".
وأوضح أن جهود الكرسي الرسولي تنصب أيضا على بناء مستقبل "سلام لسورية يمكن فيه للجميع العيش بحرية والتعبير عن آرائهم".
وخلص إلى القول إن أفكار البابا تتجه في هذا الوقت أيضا إلى الطوائف المسيحية المقيمة في سورية وفي كل أنحاء الشرق الأوسط.
وقال إن "الكنيسة تدعم هؤلاء منهم الذين يواجهون صعوبات اليوم. وهؤلاء تقع على عاتقهم المهمة الكبرى المتمثلة بالحفاظ على وجود المسيحية في تلك المنطقة التي ولدت فيها".
XS
SM
MD
LG