Accessibility links

logo-print

عشرات العائلات تغادر تدمر جراء قصف للطيران السوري


مدينة تدمر

مدينة تدمر

نزحت عشرات العائلات الثلاثاء من مدينة تدمر جراء قصف جوي للطيران السوري هو الأعنف من نوعه منذ سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على المدينة في 21 أيار/مايو الماضي، حسبما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "نزحت عشرات العائلات جراء تنفيذ الطيران الحربي التابع لقوات النظام أكثر من 90 غارة في 48 ساعة على الأحياء السكنية في مدينة تدمر" الواقعة في محافظة حمص.

وأوضح أن هذا "القصف الجوي هو الأعنف منذ سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على المدينة وتسبب بمقتل خمسة مدنيين على الأقل"، مشيرا إلى "خسائر مؤكدة" في صفوف تنظيم داعش من دون تحديد الحصيلة.

ونزحت العائلات وفق عبد الرحمن باتجاه الرقة (شمال) ودير الزور (شرق) ومناطق أخرى تحت سيطرة التنظيم في البادية السورية التي تتعرض بدورها لقصف جوي متواصل من القوات الحكومية.

وأثارت سيطرة داعش على تدمر المعروفة بآثارها المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني العالمي مخاوف دولية بشأن مصير كنوزها النادرة.

وبث داعش السبت شريطا مصورا يظهر إعدام 25 من جنود القوات السورية بأيدي فتيان في مسرح المدينة الروماني. وأعلن المرصد تنفيذ الإعدام الجماعي في 27 أيار/مايو.

وفي محافظة درعا (جنوب)، قتل ثمانية أشخاص بينهم ستة أطفال جراء قصف جوي للطيران الحربي التابع للقوات السورية على بلدة نصيب الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي، وفق المرصد.

تحديث (17:16 تغ)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض الثلاثاء بأن المقاتلين الأكراد استعادوا بمساعدة غطاء جوي من مقاتلات التحالف الدولي، أكثر من 10 قرى كان قد استولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش شمال مدينة الرقة. وقد كثف التحالف غاراته على الرقة نهاية الأسبوع الماضي.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر قال إن التحالف بقيادة واشنطن كثف ضرباته الجوية في سورية خلال الأيام القليلة الماضية بفضل العمليات العسكرية الفعالة للقوات الكردية على الأرض، الأمر الذي منح التحالف إمكانية دعمها تكتيكيا، حسب تعبيره.

وأوضح كارتر أن الهدف من الضربات الجوية المكثفة هو تعطيل قدرة مسلحي داعش على مواجهة تقدم المسلحين الأكراد في شمال الرقة.

ولا يزال داعش يسيطر على مدينة عين عيسى التي انتزع السيطرة عليها من المسلحين الأكراد يوم الاثنين.

وأوضح مدير المركز الكردي للدراسات في برلين نواف خليل في اتصال أجراه معه "راديو سوا" أن داعش خسر جزءا كبيرا من الأراضي التي كان يسيطر عليها، منذ بدء الحملة الدولية ضده.

جون ألن يجري مباحثات في تركيا

في سياق متصل، بدأ مبعوث الرئيس الأميركي الخاص للتحالف الدولي لمحاربة داعش الجنرال جون ألن مشاورات مع مسؤولين سياسيين وعسكريين أتراك.

وستتركز المباحثات حول الأزمة السورية والمطلب التركي بإقامة منطقة عازلة على حدودها مع سورية.

ونقل مراسل قناة "الحرة" عن مصادر تركية أن البحث سيتناول كذلك المخاوف التركية من أن الأكراد يمهدون لتأسيس دولة خاصة بهم بعد التقدم الذي أحرزوه في الشمال السوري.

المصدر: راديو سوا / الحرة

XS
SM
MD
LG