Accessibility links

تحذير روسي صيني للغرب فيما يتعلق بسورية


تواصل القصف في حلب

تواصل القصف في حلب

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء إن موسكو وبكين اتفقتا على أن انتهاك مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة غير مقبول.

ونقلت وكالة انترفاكس عن لافروف قوله خلال اجتماع مع مستشار الدولة الصيني داي بينغ قو إن التعاون الدبلوماسي الروسي والصيني يستند إلى "الحاجة إلى الالتزام بصرامة بمعايير القانون الدولي والمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة وعدم السماح بانتهاكها".

موقف روسيا والصين يأتي بعد تصريحات أدلى بها وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو عن أن بلاده لا يمكنها استقبال أكثر من 100 ألف لاجئ سوري وأنه في حال تعدي عدد اللاجئين هذا السقف يجب استضافتهم في سورية برعاية الأمم المتحدة.

كما يأتي هذا الموقف بعد ساعات من تحذير وجهه الرئيس أوباما بالقيام بعملية عسكرية في حال فقدان دمشق السيطرة على مخزونها من الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية.

الوضع الميداني

أما على الصعيد الأمني، فقد قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 200 مدني وعسكري قتلوا أمس الاثنين في عموم سورية ثاني أيام عيد الفطر.

وأضاف المرصد أن الحصيلة تركزت في العاصمة دمشق وريفها وحلب ودرعا وإدلب.

وأشار المرصد إلى أن نحو 50 عنصرا من الجيش وقوات الأمن قتلوا في اشتباكات بمحافظات اللاذقية ودرعا ودمشق وريفها وحمص وإدلب وحلب.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن القوات الحكومية لاحقت من وصفتها بالمجموعات الإرهابية المسلحة في عدد من أحياءِ ومناطق حلب ودير الزور ودرعا واللاذقية وحماة بهدف تطهيرها وأنها قتلت عددا غير محدد من عناصر هذه المجموعات.

واليوم الثلاثاء، أعلن ناشطون أن القوات الحكومية اقتحمت بلدة معضمية الشام التابعة لريف دمشق خلال الساعات الأولى من صباح اليوم، صاحب ذلك قصف عشوائي استهدف منازل المدنيين.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن نحو 10 أشخاص قتلوا اليوم في مختلف أنحاء البلاد ستة منهم في دمشق وريفها.

في هذه الأثناء، تواصلت الاشتباكات في مدينة حلب، وأشار ناشطون ومقاتلون إلى أن مقاتلي الكتائب حققوا تقدما في عدة أحياء داخل العاصمة التجارية لسورية.
XS
SM
MD
LG