Accessibility links

المجاعة تخيّم على عيد الأطفال في سورية


عائلات سورية بانتظار إجلائهم من المعضمية في ريف دمشق

عائلات سورية بانتظار إجلائهم من المعضمية في ريف دمشق

وكالة الصحافة الفرنسية

بات الجوع الواقع اليومي للأطفال السوريين المحاصرين في مناطق سورية قريبة من العاصمة بسبب الحرب التي تضرب بلادهم منذ أكثر من سنتين، ولن يشارك هؤلاء في مآدب عيد الأضحى الذي يحتفل به العالم الإسلامي الثلاثاء.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون أن أطفالا قضوا جوعا لاسيما في معضمية الشام جنوب غرب دمشق بسبب سوء التغذية.

وإذا كان أطفال سورية اعتادوا، كمعظم المسلمين في العالم، شراء الملابس الجديدة في عيد الأضحى وتناول الطعام الدسم مع العائلة والخروج في نزهات، فإن هذه تكاد تكون من الذكريات البعيدة بالنسبة إلى أولئك الموجودين في مناطق تحاصرها القوات النظامية منذ أشهر طويلة في ضواحي دمشق وريفها، فيما يدق الناشطون والأطباء ناقوس الخطر لجهة النقص الفادح في المواد الغذائية والعلاجات الطبية.

وقال الناشط أبو مالك من المعضمية، إن "الأطفال هنا لا يشعرون بالعيد"، مضيفا أن "العيد بالنسبة إليهم سيكون يوم يرون أمامهم طبقا من البرغل أو الأرز".

وأكد سكان في معضمية الشام أنهم يعيشون على الخضار التي يزرعونها والأعشاب.

وقال الناشط أبو هادي "لم يعد لدينا مخزون من الطعام، الجميع لجأ إلى الزراعة في البساتين وحتى في الطرق"، مشيرا إلى أن الخبز لم يدخل المنطقة منذ أشهر.

إلا أن قطاف الزرع غالبا ما يكون خطيرا، وقد "قتل العديدون في حقولهم بسبب القصف"، بحسب أبو هادي.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أن عددا كبيرا من الأطفال في المعضمية يعانون من سوء تغذية، بينهم اثنان، أحدهما في السابعة والآخر في الثالثة توفيا في أغسطس/آب نتيجة ذلك.
ونشر المرصد صورتيهما، فبديا نحيلين جدا، وقد برزت عظامهما، ونقل عن مصادر طبية تأكيدها أن سبب الوفاة هو سوء التغذية.

وقال عبد الرحمن "وضع الأطفال هو الأسوأ، لأنهم يحتاجون إلى أنواع معينة من الغذاء لكي ينموا، بينما البالغون يمكنهم أن يقاوموا الجوع بتناول أي شيء يجدونه"، مضيفا أن حصار الأبرياء هو "جريمة حرب".

وبث ناشطون مقاطع عديدة تظهر شكوى السكان من آثار الحصار وهذا أحدها:


اتهام قوى المعارضة

في المقابل، أكدت السلطات السورية أن "الإرهابيين" هم الذين يحتجزون الناس في هذه المناطق رغما عنهم، بينما قال الناشطون إن النظام يحاول عبر تشديد الحصار قلب السكان على المعارضة المسلحة.

وتمكن المئات من الخروج من المنطقة نهاية الأسبوع الماضي نتيجة عملية قام بها الهلال الأحمر السوري بموافقة السلطات السورية، وتم خلالها إجلاء نحو 1500 شخص معظمهم من الأطفال والنساء من المعضمية.

وأوضحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان أصدرته من جنيف أن القوات الحكومية سمحت لـ3500 مدني بمغادرة المدينة المحاصرة.

وبقي الجرحى في المدينة التي تشهد معارك وقصفا بشكل شبه يومي، ومنع المسعفون والمتطوعون من دخول المنطقة، فيما لفت الصليب الأحمر إلى استمرار وجود "عدد من الأطفال في المدينة".

يشار إلى أن هذا الواقع ينطبق على مناطق أخرى قريبة من العاصمة تقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.
XS
SM
MD
LG